سهرة الخميس لمن لا يعرف عنها في ظل انتشار الكم الهائل من الفضائيات على شاشات تلفزيونات منازلنا هي واحدة من برامج التلفزيون الأردني وهو برنامج منوع فيه عدة فقرات واحدة من هذه الفقرات يطل علينا فيها الفنان القدير الأستاذ شايش النعيمي اسم هذه الفقرة (الأماكن) ينقلنا معه في رحلة شيقة إلى مواقع تنتشر على امتداد هذا الوطن مذهلة وغاية في الجمال تحسبها من الوهلة الأولى أنها أماكن تقع خارج الجغرافيا والتضاريس الأردنية لولا أن الفنان القدير يسعفنا ويشير إلى مواقع هذه الامكنة والمحافظات التي تحتضنها0
 ما نريد قولة هنا هو أن هذه الفقرة لم يعطها تلفزيوننا حقها من الوقت بحيث تقدم للمشاهد مناظر خلابة وسرد تاريخ عن موقع متخم بالمعلومات تأكد عراقة وأهمية هذا الوطن عبر العصور المندثرة والماضية 0 الأماكن فقرة أن استغلت بالشكل المطلوب وأخذت حقها من الوقت فأنها تقدم خدمة كبيرة للترويج السياحي سواء السياحة الداخلية أو لجلب سياحة خارجية أهم وأكبر فائدة مما قدمته وزارة السياحة من برامج منذ نشأتها وأهم وأكثر فائدة مما قدمته أيضا كل الجهات الأخرى العاملة في ترويج السياحة 0
الأماكن يجب أن يكون برنامجا كاملا وليس فقرة في برنامج حتى يصل للغاية التي وجد من أجلها وهي تعريف السائح على جماليات المواقع المتوارية عن الأنظار التي يحتضنها فيه هذا الوطن وما تحتفظ بيه من محطات مهمة في تاريخ هذا الوطن عبر العصور 0
 فالكثير من المواقع الجميلة والرائعة لم تأخذ حقها من الوقت ليتعرف المشاهد على جميع نقاط الجمال فيها وهي مواقع تستطيع أن تنافس تحف جمالية في محيطنا العربي وتتفوق عليها لشمول المكان الواحد على عدة مواقع تمكن كل سائح من ممارسة هوايته كالتسلق والطيران الشراعي والصيد ناهيك عن جمالية الموقع التي تفتن الألباب وتتأرجح بك بين الحلم والحقيقة أن هذه الأماكن موجودة هنا في أردن الكرامة والعراقة0
فهل نري برامج خاصة عن جماليات مواقعنا الأردنية ونحن في بداية الربيع تكن بديلا نطرحه لسياحة خارجية سواء العربية أو الأجنبية ونبدد حيرتها في البحث عن بدائل بعد أن شهدت الدول التي كانت محجا لها أوضاعا غير مستقرة أنها فرصتنا لنكن البديل والمنافسين أيضا فالوطن يحظى بمواقع جمالية متوارية تنتظر من يظهرها على السطح 0
فهل يفعلها تلفزيوننا الأردني ؟هذا ما نأمل ونرجو
احمد خليفة البدور