معلومات الإعلان   |  ارسل خبراً
السبت 30-07-2016
19:46
اليوم | الأسبو ع | الشهر
| جريدة الرأي |
اليوم | الأسبو ع | الشهر
| جريدة الرأي |
وفيات
- المهندس الحاج عاهد عبدالرزاق العريان - خلدا- المهندس محمد عبدالله محمد زيد الكيلاني - الرابية- الحاج زياد عوني سالم المحتسب – ضاحية الامير علي- الحاجة نهيل سليم محمود المصري - الشميساني- أفتيم جاد يوسف ابو منّه - الصويفية- غازي سليم سعيد بشارات - الصويفية- ملك نجيب مرزوق – حنينا - مادبا- الحاج محمود محمد بني عطا- روعة طلال جلود – جبل الحسين أقرّ مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن الخريطة الاشعاعية للمملكة التي تحدد بواسطتها مستويات النشاط الاشعاعي الطبيعي والصناعي في مختلف انحاء المملكة وعلى مدار الساعة.وقال رئيس مجلس المفوضين، الرئيس التنفيذي للهيئة، المهندس فاروق الحياري في تصريح صحفي اليوم السبت، ان الخريطة تعتبر الاساس برصد اي تغير في مستويات النشاط الاشعاعي مستقبلاً وجزءا من منظومة حماية ووقاية تتصدى لها الهيئة في إطار دورها في حماية الانسان والبيئة من خطر الاشعاع.وأضاف، ان الخريطة الإشعاعية تضمنت دراسة شاملة للجرعة الإشعاعية المحيطية والنشاط الإشعاعي في التربة الأردنية، مبينا ان الهيئة تستطيع الان تعيين مستويات النشاط الاشعاعي الطبيعي والصناعي في مختلف انحاء المملكة من خلال الخريطة التي تم اعدادها بالاعتماد على عينات ترابية سطحية تم جمعها من مناطق مختلفة تتركز فيها الاسقاطات الاشعاعية معتمدة على طرق جمع عالمية.وحول آليات اختيار المواقع قال الحياري، انها استندت على الكثافة السكانية وعلى الدراسات السابقة في هذا المجال،موضحا ان عمليات جمع العينات تمت من خلال كوادر مؤهلة ومختصة من الهيئة، وتم قراءة الجرعات الاشعاعية بالمواقع التي تم جمع العينات منها فيما تم تحضير العينات وقياسها وتحليلها في مختبرات الهيئة.واضاف، ان رسم الخريطة الاشعاعية تطلب جمع 803 عينات من جميع المحافظات في عملية استغرقت ستة أشهر، وتمت عملية قياس تركيز النشاط الإشعاعي للنظائر المشعة المتواجدة في العينات باستخدام أنظمة مطيافية (جاما) في مختبر القياسات الإشعاعية، مبينا ان هذه العملية تبعها عملية رسم القراءات والنتائج على شكل خرائط اشعاعية لكل محافظة من محافظات المملكة تتمايز الوانها تبعاً لتمايز القراءات والنتائج وتمثل الخلفية الاشعاعية للمملكة.واكد الحياري أهمية الدور الذي تضطلع به الهيئة في حماية الانسان والبيئة في المملكة من خلال منظومة حماية ووقاية تشمل محطات مراقبة بيئية اشعاعية منتشرة من شمال المملكة حتى جنوبها، مشيرا الى ان هذه المحطات متصلة بمركز الهيئة ومهمتها مراقبة مستوى الاشعاع البيئي للتأكد من خلو بيئة المملكة من الملوثات الاشعاعية من خلال تشغيل محطات الرصد الاشعاعي البيئي وعددها ثلاث في كل من قفقفا والطفيلة والكرامة على الحدود الشرقية.يشار ان الهيئة تقوم بأعمال المراقبة الاشعاعية الحدودية من خلال تشغيل 12 محطة مراقبة اشعاعية على المنافذ الحدودية يعمل عليها حوالي 100 موظف للتأكد من عدم دخول أي مصادر مشعة لأراضي المملكة بطريقة غير مشروعة، ولمنع دخول اي مواد غذائية او استهلاكية او زراعية ملوثة بالمواد المشعة فوق المستوى المسموح به