عمان - ناجح حسن

تجري التحضيرات لإطلاق الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي، حيث تمكن القائمون على المهرجان من جلب أعمال سينمائية مميزة من المنطقة والعالم، احتُفي بها في مهرجانات سينمائية دولية بارزة.

وقال دير المهرجان انتشال التميمي: «على الرغم من التحديات العالمية الراهنة، فإننا ملتزمون بعرض أعمال العام المهمة من جميع أنحاء العالم في الدورة الرابعة للمهرجان، بفضل الثقة التي منحها لنا المجتمع السينمائي الدولي.

أما المدير الفني للمهرجان أمير رمسيس، فقال: «يشكل الوباء العالمي الحالي تحديات للممارسات الحياتية اليومية للكثيرين، رغم ذلك، فإننا ما نزال مصرّين على اختيار أفضل أفلام العام للدورة الرابعة للمهرجان».

ويُعرض في المهرجان الفيلم الإيطالي «حكايات سيئة» للمخرجين داميانو وفابيو دينوسينزو، في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة. وقد فاز هذا الفيلم بجائزة الدب الفضي لأفضل سيناريو في الدورة السبعين لمهرجان برلين السينمائي

عمل آخر ينضم لعروض المهرجان هو فيلم «أيام أكلة لحوم البشر» من فرنسا، لتيبوهو إدكينز، ويسلط هذا الوثائقي المستخدم لعناصر درامية، الضوء على الأخاديد القاحلة الجرداء لمقاطعة ثابا تسيكا ذات الكثافة السكانية المنخفضة في شرق ليسوتو. عُرض الفيلم في قسم البانوراما في الدورة السبعين لمهرجان برلين السينمائي

كما يتضمن البرنامج «مُشع» لريثي بان، وهو فيلم دوكيو-دراما فرنسي- كمبودي يدور حول البشر الناجين من إشعاعات الحرب.

ويدور «امسح التاريخ» من إخراج الفرنسيين بينوا ديليبين وجوستاف كيرفيرن، حول ثلاثة جيران يتصالحون مع عواقب عالم وسائل التواصل الاجتماعي الجديد. الفيلم إشادة متعاطفة بأولئك الذين تركهم ذلك العالم الجديد وراء ظهره.

يشمل البرنامج أيضا فيلم «برلين ألكسندر بلاتز»، ويمثل رواية معاصرة لرواية ألفريد دوبلين الكلاسيكية عام 1929 عن الحداثة الألمانية التي تحمل العنوان نفسه.

ومن صربيا، يحكي «أب» لسردان جوبولوفيتش، عن نيكولا، الأب الذي يُجبر على التخلي عن طفليه لمكتب الرعاية الاجتماعية، بعد انتحار زوجته.

ينضم فيجو مورتنسن بفيلمه الأول «سقوط» الذي يستكشف التناقضات الخاصة بالعائلة الحديثة، إلى برنامج هذا العام. مورتنسن الأمريكي الدنماركي هو ممثل ورسام وشاعر ومصور فوتوغرافي وموسيقي، وبإخراجه لفيلمه الطويل، يضيف الإخراج إلى سيرته المهنية

بينما يأتي تعاون أوريليا روفييه وشيموس هايلي في فيلمهما «بانكسي أكثر المطلوبين» ليحكي عن روبن هوود المُقنع؛ بانكسي. عٌرض الفيلم في الدورة الـ19 لمهرجان تريبيكا السينمائي

من الاختيارات الرسمية لمهرجان كان السينمائي 2020، يُعرض فيلم «إبراهيم» لسمير قواسمي، وهو فيلم روائي طويل يحكي عن شاب مراهق حالم يتورط في عملية سرقة متجر تُغرق والده، الذي تربطه به علاقة صعبة، في ديون هائلة. يقرر إبراهيم أن يسخر كل جهده من أجل أن يصلح الوضع ويستعيد احترام والده.

فيلم آخر مميز من صربيا يلتحق بالبرنامج، هو «واحة» لإيفان إيكيتش، وهو فيلم روائي طويل يعرض لنا لمحات من حيوات الأطفال المولودين بإعاقات ذهنية، المهجورين من قبل الأهل، والكائنين بمؤسسات متخصصة.

وتضم مسابقة الأفلام القصيرة هذا العام فيلم التحريك السويسري الوثائقي «قشر» لصامويل باثي وسيلفاين مونيه، ويتتبع الروتين اليومي لدار مسنين تقع في مكان معزول

ويُعرض في المسابقة نفسها، فيلم التحريك القصير «بيلار» لديانا فان هوتن وجي جي إيبينج ويانجوي بولي. يحكي هذا الفيلم المرسوم بالأيدي قصة ديستوبية لمدينة في زمن تعيد فيه الطبيعة السيطرة على الشوارع.

كما يُعرض الفيلم الإسباني «مؤثرة» دوليًا لأول مرة، وهو فيلم قصير من إخراج روبن باربوزا، ويحكي الفيلم قصة سرقة 4 ملايين متابع من حساب احدى مؤثرات مواقع التواصل الاجتماعي.

بينما يشاركنا جورجي إم. أونكوفسكي، في فيلمه القصير «مُلصق» تجربة ديجان الذي يفشل في تجديد رخصة سيارته، ويقع في فخ بيروقراطي يختبر تصميمه على أن يكون أبًا مسؤولًا.