عمان  -  أحمد الطراونة

أوصت اللجان المتخصصة والمشكّلة للحوار في ختام اليوم الثاني من أيام ملتقى عمان الثقافي السادس عشر والذي جاء تحت عنوان: «الاستثمار في الفن والثقافة....أردنيّاً» بأن يكون هنالك لجنة لمتابعة التوصيات التي تم الاتفاق عليها مع الجهات المعنية في تنفيذ هذه التوصيات.

أمين عام وزارة الثقافة الأديب هزاع البراري أكد على أن التوصيات ستكون محل اهتمام وزارة الثقافة وأنها ستسعى جاهدة لإيجاد التصور الواضح لتنفيذها من خلال خطة إستراتيجية ستعمل عليها الوزارة بعد أن يتم دمج هذه التوصيات وتلخيصها.

وأضاف البراري أن نجاح الملتقى هو دليل على أهمية ما نسعى إليه من إشراك فاعل لأصحاب العلاقة من مثقفين وفنانين ومختصين في الإعلام وغيرهم في صياغة توصيات توافق البيئة الثقافية الأردنية وان تكون هذه الفئات شريكة فعلية في خلق تصور واضح حولها.

وقال د. صلاح جرار الذي ترأس جلسة التوصيات الختامية بحضور أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ومقرري اللجان وأعضاء اللجان التي صاغت التوصيات النهائية أن الملتقى السادس عشر قد حقق من خلال ما قدم من توصيات الهدف من انعقاده.

وأضاف جرار أن الأوراق التي قدمت خلال الملتقى أسهمت بشكل واضح في إيجاد تصور عن الوضع الثقافي في الأردن، وقدمت طروحات فكرية ونماذج مهمة حول العنوان الرئيس للملتقى والذي يتحدث عن الاستثمار في الفن والثقافة، وان التوصيات التي قدمتها اللجان المتخصصة اليوم وبعد هذا العصف المهم تعبّر عن أهم ملامح المشهد الثقافي الأردني وحاجاته.

المسرح الأردني والكوميديا

وقرأ د.عمر نقرش توصيات محور المسرح الأردني وفن الكوميديا والتي تمثلت في: الاستثمار في الأجيال من خلال صناعة جمهور للمسرح اعتماداً على ترسيخ وتفعيل التربية المسرحية في المنهاج المدرسي. ومخاطبة أمانة عمان لوضع بنود اتفاقية بخصوص استغلال واستثمار الأماكن التراثية والمنشآت الثقافية والعمل على تأهيلها وصيانتها الدورية من مردود استثمارها. والتشييك من قبل وزارة الثقافة ونقابة الفنانين لعمل اتفاقية مع المحطات التلفزيونية (الرسمية والخاصة) بتخصيص مساحة إعلانية وترويجية للأعمال المسرحية في الفرق الرسمية والخاصة وذلك مما يساعد في مقاومة ثقافة العيب والتحريم للمنتج الفني. وتكريس ثقافة شباك التذاكر مع ضرورة تأمين الإعفاءات الضريبية بهذا الخصوص. والعمل على نقل تسجيل الهيئات الثقافية من وزارة التنمية الاجتماعية إلى وزارة الثقافة كونها الأقرب لخصوصية العمل الثقافي والفني. وقيام نقابة الفنانين ووزارة الثقافة لعمل اتفاقيات مع الجامعات الحكومية والخاصة لتكون حاضنة ?ماهيرية للفعل المسرحي. وبناء شراكات مع القطاعات الاقتصادية مثل البنوك وشركات الاتصالات ومكاتب السياحة لدعم الاستثمار في الفن المسرحي.

الدراما والأفلام

وقرأ الفنان زهير النوباني توصيات محور الدراما الأردنية والأفلام ومنها: ضرورة تأسيس مجلس من ذوي الاختصاص والكفاءة والمشهود لهم بالنجاح يُمثل فيه جميع القطاعات المختصة من العمل الدرامي والسينمائي والتلفزيوني، وإصدار تشريع يُنظم العمل الدرامي ويدعمه إنتاجياً وترويجياً ويوفر البيئة الاستثمارية اللازمة، والإعفاءات الضريبية والجمركية لمدخلات ومخرجات العمل الدرامي التلفزيوني والسينمائي، والاستفادة من التبادل الثقافي في الترويج للدراما الأردنية واستقطاب الاستثمار في هذا المجال، واعتبار وزارة الثقافة وزارة سيادية و?يادة موازنتها الخاصة بالبرامج الفنية والسينمائية.

الموسيقى والغناء

وقرأ د. صبحي الشرقاوي توصيات محور الموسيقى والأغاني ومنها: تأسيس وإنشاء مديرية الموسيقى- وزارة الثقافة. والعمل مع وزارة التربية والتعليم على تفعيل منهاج الموسيقى على شكل حصة صفية مثل باقي المواد الدراسية. وإنشاء مركز للدراسات الموسيقية يُعنى بالتراث الموسيقي الأردني والعربي. وتفعيل التبادل الثقافي في مجال الموسيقى والغناء وإتاحة الفرصة للفنان أو الموسيقي الأردني للمشاركة والاطلاع على المهرجانات العربية والدولية. وإيجاد آلية واضحة للمشاركة في المهرجانات والفعاليات الموسيقية. وإنشاء فرقة وطنية للموسيقى والغن?ء. وتفعيل قانون الملكية الفكرية في الأعمال الفنية. والعمل على تفعيل دور القطاع الخاص بالاستثمار في مجال الموسيقى من خلال إتمام ورعاية المهرجانات ودعم الأبحاث. وحث الجامعات (الأردنية واليرموك) على تخفيض رسوم الساعات الدراسية في تخصص الموسيقى. ومخاطبة الجامعات الأردنية لحث عمادات شؤون الطلبة فيها لتفعيل الأنشطة الموسيقية واستقطاب ورعاية أصحاب المواهب من الطلبة. ومخاطبة الجهات الرسمية لتفعيل قانون إعفاء الأدوات الموسيقية من الضرائب الجمركية.

الفن التشكيلي

وقرأ الكاتب والفنان التشكيلي حسين نشوان توصيات محور الفن التشكيلي ومنها: تشكيل هيئة مستقلة لتسويق الفن التشكيلي. وتحرير العمل التشكيلي ومواده وحركته من الضرائب، والجمارك والرسوم. وإيجاد تشريعات بحثية وشروط العمل الفني وتطويره. والتأكيد على الهوية الوطنية في العمل الفني. والاهتمام بتدريس الفن وإعمالهُ في المناهج والمعدلات. وأردنة الأعمال الفنية المستخدم في ديكورات المؤسسات والفنادق. ربط الفن بالمنتوج السياحي. تفعيل السجل الوطني للفن التشكيلي. والتأكيد على الجانب الإعلامي على المستوى المحلي والعربي الدولي. و?لق شهرة اقتصادية للفن الأردني.

النص الأدبي والثقافي

وقرأ د. صلاح جرار توصيات محور النص الأدبي والثقافي ومنها: إنشاء دار نشر وطنية وقطاع خاص وحكومي. وشركة إنتاج فني وثقافي وطنية. وتفعيل الاتفاقيات المحلية الدولية (أمانة عمان). ومشروع الترجمة الوطني. ومشروع الذخيرة واستثنائه. وانشاء مرصد ثقافي يرصد الذوق والزخم للأعمال الروائية والدرامية. وانشاء فضائية ثقافية. وإحياء العمل يعتبر من دعم الثقافة. وإعادة النظر في التشريعات التي تعيق الاستثمار في الفن والثقافة.

الإعلام والثقافة

وقرأ ابراهيم العامري توصيات محور الإعلام والثقافة ومنها: استحداث وحدة للإعلام الرقمي في وزارة الثقافة/ المركز الثقافي الملكي تعمل على وضع تطبيقات رقمية والاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي يضع المحتوى الرقمي المناسب لها مُبدعين أردنيين. والتشبيك الفعّال مع مختلف المؤسسات مثل (التلفزيون الأردني، وزارة الاقتصاد والريادة الرقمية، مؤسسات المجتمع المدني، أمانة عمان الكبرى والقطاع الخاص) لدعم المنتج الثقافي وتحفيزها على الاهتمام بالأعمال الأدبية الأردنية. ورفع كفاءة الإعلام الثقافي والتركيز على صناعة النجم ومهر?انات الفرح وتدريب وتأهيل الصحفيين العاملين على تغطية الأنشطة الثقافية وإحياء فكرة كتاب أو رواية في جريدة والتركيز على صناعة الدراما والأفلام والتسويق للمنتج الثقافي. والاستفادة من وسائل الإعلام المختلفة لدعم وزارة الثقافة. وإنتاج برنامج ثقافي دائم ودوري يُبث على التلفزيون الأردني ومختلف محطات التلفزة المحلية ذو محتوى جاذب ولجنة أو هيئة متابعة لتوصيات المؤتمر في محور الإعلام والثقافة.