المفرق – توفيق أبوسماقه

تعمل وزارتا الصحة و التربية و التعليم على توفير متطلبات البيئة التعليمية المناسبة للطلبة في مدارس محافظة المفرق كافة و البالغة (570) مدرسة من بينها (46) مدرسة خاصة و(29) مدرسة في مخيم الزعتري، بعدد طلاب إجمالي، بلغ (46) ألف طالب وطالبة تقريبا،من خلال الكشف الصحي عليها مرتين سنويا.

مدير مديرية صحة محافظة المفرق الدكتور هاني عليمات أكد أن مديرية صحة المفرق ومن خلال قسم الصحة المدرسية والإعلام الصحي، تعمل ضمن خمسة مفاصل أولها الكشف البيئي على المدارس والطبّ العام للطلبة المستهدفين والصحة السنية اضافة الى التطعيم وتقديم الخدمات للطلبة السوريين في مخيم الزعتري وخارجه.

وقال عليمات: "إن المديرية ومن خلال كوادرها تعمل على تقديم خدماتها لجميع مدارس المحافظة وتزويد كل مديرية التربية بتقرير مفصل عن بعض الملاحظات الصحية إن وجدت للعمل على تصحيحها".

وأوضح، في تصريح إلى "الرأي"، أنه يتم تقديم فحص الطب العام لطلبة الصفوف الأول والرابع والسابع اضافة الى العاشر سنويا و التأكد من صحة وسلامة المرافق الصحية داخل كل مدرسة بما يضمن توفير بيئة مدرسية مناسبة للطلبة.

وأشار إلى أن هنالك متابعة لمدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين التي يصل عددها الى (29) مدرسة اضافة الى مدارس الطلبة السوريين المسائية الواقعة خارج المخيم البالغ عددها نحو (34) مدرسة، ما يشكل عبئا على المديرية وعلى وزارة الصحة بالمجمل.

وأوضح أن نسبة إنجاز الطبّ العام للطلبة المستهدفين في المدارس الحكومية،بلغت نحو (97.5)% و نسبة إنجاز الطب العام في المدارس الخاصة وصل الى ((95)% و نسبة الإنجاز في مدارس السوريين المسائية وصلت الى (80)% في حين أن نسبة الإنجاز لنفس الفحص مع طب الأسنان في مدارس المخيم وصلت الى (97)%،مؤكدا أنها ستصل الى (100)% مع نهاية العام الدراسي الحالي في جميع مدارس المحافظة بما فيها المخيم.

وفيما يتعلق بالكشف البيئي على مدارس المحافظة،لفت عليمات الى أن نسبة الإنجاز وصلت الى (100)% في جميع مدارس المحافظة الحكومية و الخاصة،مشيرا الى أن كوادر المديرية تتابع أيضا رياض الأطفال الحكومية و الخاصة في المفرق اضافة الى دور حضانات الأطفال و مراكز التربية الخاصة و البالغ عددها (19) مركز.

من جانبه، أكد مديرمديرية تربية لواء قصبة المفرق الدكتور رياض شديفات أن المديرية تثمن الدور الكبير لوزارة الصحة الذي تقوم به من خلال مديريتها في المفرق في المجالات التي تنفذها في مدارس المحافظة قاطبة و منها لواء قصبة المفرق.

وأكد شديفات أن الوضع الصحي والبيئي الممتاز في مدارس اللواء جاء ثمرة تعاون بين مديرية صحة المفرق ومديرية التربية وهو ما يؤشر على أهمية التنسيق والتعاون بين مؤسسات الدولة لإنجاح القطاع التعليمي في المملكة بما يضمن مستقبل زاهر لجميع الطلبة.