عمان  - بترا - هنّأ جلالة الملك عبدالله الثاني الشعب الأردني بنجاح الانتخابات النيابية التي شكلت نقلة نوعية، ومعلما مضيئا في تاريخ الأردن السياسي ومسيرته الديمقراطية.
وقال جلالته في رسالة، وجهها امس إلى الأسرة الأردنية الواحدة، «لقد سطرتم في ذاكرة الوطن صفحة مشرقة من خلال مشاركتكم في هذه الانتخابات بثقة وحماس، للتأسيس لحقبة جديدة، عنوانها المضي قدما بمسيرة التغيير والإصلاح المنشود، وتجذير التعددية السياسية والمشاركة الشعبية». وأكّد جلالة الملك أهمية مجلس النواب الجديد في التصدي للتحديات الوطنية، من خلال إدامة «التواصل والحوار مع المواطنين وجميع القوى السياسية والفعاليات الاجتماعية»، والمضي» إلى محطات الإصلاح القادمة بأعلى درجات التوافق والمشاركة».
وأثنى جلالته على الأداء الوطني المتميز لرئيس ومفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب وموظفيها، وقال «شكلت الهيئة، وهي إحدى ثمرات التعديلات الدستورية الرائدة، علامة فارقة في تاريخ إدارة الانتخابات والإشراف عليها، فالعاملون فيها وصلوا الليل بالنهار، مؤمنين أن نجاحهم لا يكون إلا بمنح الوطن قصة نجاح تتمثل في إدارة العملية الانتخابية بنزاهة وشفافية وحياد، فجزاهم الله كل خير على ما بذلوه من جهود استثنائية ومساعٍ دؤوبة وصادقة منذ تصديهم لهذه المهمة الوطنية الجليلة وخلال فترة زمنية قياسية، لإنجاز انتخابات نيابية نوعية، بشهادة جميع المراقبين المحليين والدوليين».


التفاصيل في المحليات