محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

مواقف ورسائل ملكية

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
محمد يونس العبادي يقترب العام المئة من عمر دولتنا الأردنية، من نهايته، ومعه يحمل الأردنيون آمالاً بقادمٍ أفضل، يعززه ما ينجز في فضائهم السياسي من آمال كرستها لجنة تحديث المنظومة السياسية، وما حملته من ملفات تنتظر السير بالدورة التشريعية.

إذّ سيسجل التاريخ، العام المئة من عمر الدولة، بأنه شهد تحولاتٍ نحو التحديث السياسي، ومناخات جديدة من التغيير تستوعب الأجيال الحاضرة، والمقبلة، برؤى ملكية سعت لأجل الأردن وخيره.

والعام المئة، من عمر الدولة، كان مثقلاً أيضاً، بأعباء الوباء، وهمومه الصحية والاقتصادية، ورغم الصعاب، فإنّ هذا الملف بقي أولوية لدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وسمو ولي عهده الأمير الحسين بن عبدالله، وقد تجاوزنا المرحلة الأصعب، بفضل دبلوماسية ملكية استطاعت توفير اللقاحات، وصون العمران البشري الأردني، والحفاظ على مرافق وديمومة الحياة، وها هي رحلة جديدة من التعافي تبدأ.

لربما كان ملفا «الإصلاح السياسي» و«الوباء وتبعاته الاقتصادية»، هما الأبرز حتى اللحظة من العام مئةٍ من عمر دولتنا، وبفضل الحكمة الملكية استطعنا إنجاز الكثير في هذين الملفين.

على الصعيد الخارجي، يُسجل للدبلوماسية الأردنية، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، بأنها حققت اليوم، حضوراً لافتاً، ينبع من التغلب على هموم الأمة، الممتدة من فلسطين حتى العراق، وأسس جلالة الملك عبدالله الثاني لرؤيةٍ جديدةٍ استطاعت التأثير على مراكز صنع قرارٍ دوليٍ، في واشنطن وموسكو، لأجل إعادة سوريا إلى الفضاء العربي، في خطوة أردنية سباقة تعمل ضمن مبادئها وثوابتها الشرعية، وضمن مشروعية هاشمية تدرك هموم الإنسان العربي، وتطلعاته، وما تحمله المنطقة من إرثٍ.

أما القضية الفلسطينية، عروبة المقدسات الإسلامية والمسيحية، فهي قصة نضالٍ أردنيٍ، إذّ جلالة الملك عبدالله الثاني رصيد الأردن، وسمعته، ومصداقيته، وصلابة مبدأه في سبيلها، وهي تمر في أدق مراحلها، بعد سنوات «صفقة القرن».

ولطالما أكّد جلالة الملك على مبادئ وثوابت لا يمكن المساس بها، على رأسها تحقيق العدالة للفلسطينيين، وحقهم بإقامة دولتهم المستقلة على خط الرابع من حزيران 1967م.

وقد شرح جلالة الملك، خلال لقاءاته مع الشباب والكتاب والصحفيين، رؤى الخطاب الأردني، وبين الأردنيين، كان للخطاب الملكي حضور يعزز الثقة بالذات ويسعى إلى تلمس الاحتياجات والتوجيه بتذليل الصعاب، والمضي بمشروعات تنموية تخدم الإنسان الأردني.

لقد صنعنا كأردنيين، بقيادة جلالة الملك، الكثير في العام المئة من عمر دولتنا، وقد كان عاماً مليئاً بالحركة والسعي لأجل صالح البلد، وخير أمتها، وحمل الكثير من العناوين التي أسست لمرحلة قادمة، ليس على الصعيد المحلي وحسب، بل وعلى الصعيد الإقليمي، وهذه المساعي لها شواهد بارزة في كثيرٍ من المحطات، المرجو أنّ تحقق ما رسم لها.

هذا الجهد الملكي، والحضور الأردني الوازن، إقليمياً ودولياً، والمستمد من شرعية القيادة والحُكم، يحمل الكثير من الدلالات، ويؤكد على نموذج من الحكم العربي الرشيد في منطقة لم تهدأ، وفيها تفاصيل السياسة وهموم الاقتصاد تشتبك، ما يضع الأردن على رأس سلم المنطقة في المصداقية والدور المركزي.

إننا اليوم، كأردنيين، على درجةٍ من الوعي ندرك معها، أنّ تعاظم هذا الدور ومركزيته، يخلق أحياناً محاولات «استهداف» من جهاتٍ معلومةٍ وغير معلومة، ما يتطلب وعياً ومسؤولية، وهي سمات ما زالت حاضرة ومتكرسة في الشخصية الأردنية، التي كرس انتماءها وولاءها، حالة عجزت أمامها، أيّ محاولةٍ لمس الأردن ودوره.

ولقد بقيت المواقف والرسائل الملكية، وستبقى، محط اهتمامٍ وإيمانٍ من الأردنيين، لمّا تحمله من عملٍ لصالح البلد وخيرها، حمى الله وطننا الهاشمي الكريم، وملكه الهاشمي العزيز.. ودام الأردن عزيزاً.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress