المفرق – توفيق أبوسماقة - 

تعد محافظة المفرق المنطقة الأكثر جاذبية لتربية الأبقار والإبل في المملكة لأسباب عديدة منها توفر المراعي و جغرافية المحافظة التي تتمتع بسهولها وعدم وعورتها فضلا عن توفر الابار المائية الإرتوازية البالغ عددها (450) بئر ارتوازي والتي ساعدت في غنى المراعي المروية.

وقال مدير مديرية الصناعة والتجارة في محافظة المفرق المهندس فتحي البشابشة،إن عدد رؤوس الأبقار في محافظة المفرق بباديتها وصل الى (7) الاف رأس فيما وصل عدد رؤوس الإبل في المحافظة الى (2150) رأس.
وأضاف الى "الرأي" أن محافظة المفرق باتت من المحافظات المهمة التي تحتضن تربية الإبل و بخاصة في البوادي منها،مشيرا الى أن المديرية لامست ذلك من خلال كميات الأعلاف التي تستهلك في المحافظة والبالغة ألفي طن يوميا.

وأكد أحد مربي الإبل و يدعى مالك الراسي أن محافظة المفرق بالفعل تغيرت باتجاه تربية الأبل من خلال زيادة عدد المربين و زيادة أعداد القطعان،مشيرا الى أنه زاد أعداد التجار في هذا النوع الحيواني في المحافظة.
وأكد ضرغام توفيق الشجراوي،صاحب إحدى مزارع الأبقار في منطقة الخالدية،أن مجال تربية الأبقار في محافظة المفرق لم يعد مقتصرا على قلة قليلة كما هو الحال في الماضي،بل يشهد اليوم تطورا من خلال زيادة المزارع و رؤوس الأبقار.
وأوضح مدير مديرية زراعة محافظة المفرق المهندس عوني شديفات،أن عدد مزارع الأبقار الحلوب في المفرق بلغ (68) مزرعة فيما بلغ عدد مزارع تسمين العجول نحو (13) مزرعة.
وأكد المهندس شديفات أن جميع هذه المزارع متواجدة في مناطق متفرقة من المحافظة و باديتيها الغربية والشرقية،لافتا الى أن معظمها يتمركز في لواء البادية الغربية وتحديدا في منطقة الخالدية (20كم جنوب شرقي المفرق).