عمان - حاتم العبادي

نسب مجلس التعليم العالي في جلسته التي عقدها امس بتعيين الدكتور عزمي محافظة رئيسا للجامعة الاردنية، خلفا للدكتور اخليف الطراونة، الذي انتهت مدة رئاسته في الثامن والعشرين من الشهر الماضي.
ونسب المجلس بالدكتور محافظة، من بين ثلاثة متنافسين اوصت بهم لجنة البحث والتقصي التي شكلها مجلس التعليم العالي برئاسة الدكتور عدنان بدران، إذ اقتصرت المنافسة في المرحلة الاخيرة على :الدكتور عبدالله الزعبي والدكتور عبدالكريم القضاة، بالاضافة الى الدكتور محافظة.
وقال وزير التعليم العالي  والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا، رئيس المجلس ان اختيار الدكتور محافظة  بحكم انه من القيادات الاكاديمية وان منصبه الاخير نائبا لرئيس الجامعة السابق، وانه مطلع على تفاصيل ملفات مشاريع الجامعة، بما يمكنه من الاستمرار في تنفيذ تلك المشاريع.
واضاف الخضرا أن الدكتور محافظة قدم حلولا للتحديات التي تواجه مشاريع الجامعة، وتحديدا مشاريع الطاقة اضافة الى رؤية مستقبلية واضحة وبناءة، خلال المقابلة التي اجرتها معه اللجنة، واصفا التنافس بين المترشحين انه كان «قويا».
ولفت الخضرا الى ان توجه المجلس حاليا الى اعطاء القيادات الشبابية الاكاديمية فرصتها لتولي مقاعد متقدمة.
ويباشر الدكتور المحافظة عمله رئيسا للجامعة الاردنية، عند صدور الارادة الملكية السامية بالموافقة على تنسيب مجلس التعليم العالي، اذ ينص قانون الجامعات ان تعيين رئيس الجامعة الرسمية يكون بإرادة ملكية سامية لمدة اربع سنوات بناء على تنسيب من مجلس التعليم العالي.
ويشغل الدكتور المحافظة، الحاصل على الدكتوراه في الطب عام 1977 من جامعة دمشق ودرجة الدكتوراه في علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة، الجامعة الأميركية في بيروت1984 ، منصب رئيس الجامعة الاردنية بالوكالة ونائبا للرئيس  لشؤون الكليات العلمية.
وتولى الدكتور المحافظة عدة مناصب اكاديمية وادارية  وحاصل على شهادات علمية وزمالة منها: البورد الأردني في علم الأمراض السريرية، والزمالة الامريكية في علم الفيروسات.
وشغل مواقع أكاديمية ومهنية منها : عميدا لكلية الطب بالجامعة الأردنية ونائبا للعميد لشؤون اعضاء هيئة التدريس وأستاذا مشاركا في علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة، ورئيسا لقسم المختبرات الطبية في مستشفى الجامعة الأردنية واستاذا مساعدا في علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة ورئيسا  لقسم علم الأمراض وعلم الأحياء الدقيقة والطب الشرعي، في كلية الطب بالجامعة الأردنية.
 وعمل مديرا لمكتب مكافحة العدوى ومديرا لبنك الدم في مستشفى الجامعة الأردنية، الى جانب انه عضو في الجمعية الطبية الأردنية والجمعية الأردنية لعلم الأمراض وجمعية الهلال الأحمر الأردني والجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة والجمعية الدولية لنقل الدم.