د. عميش يوسف عميش

قمت بعدة زيارات إلى المستشفى الايطالي و الذي اعتدنا تسميته « الطلياني» و حصلت على معلومات عن تاريخه من الصديق د. عدنان الصعيدي أقدم أطبائه، و المدير العام د. خالد شماس و المدير الإداري نسيم سماوي. المستشفى يقع في « وادي السرور» بين شارع سقف السيل غرباً و يحتضنه الجزء الأسفل من الاشرفية شرقاً. قبل عام 1926 كانت الخدمات الطبية في عمان شبه معدومة. و جاءت « الجمعية الوطنية الايطالية الخيرية لمساعدة المرسلين الايطاليين» و تسمى «رهبنة الكمبيونيات». فاشترت من الحكومة أرض المستشفى (11) دونما. و اختير المكان كونه قريبا من نبع ماء بجانب السيل كان مصدر تزويد المستشفى. و هنا يأتي دور الدكتور المشهور (فاوستو تيزيو 1898-1973 ) الذي كان قد حضر من « تورينو ? ايطاليا « للعمل كطبيب متطوع في المستشفى الانجليزي في السلط ( من 1923- 1926 ). في عام 1926 جاء « د. تيزو» لعمان و عمل بمساعدة الجمعية الايطالية على تأسيس و إدارة مستوصف طبي كانت بداية للمستشفى. وواصل المستشفى التوسع بدعم الجمعية ( ومركزها روما) بالإضافة للتبرعات. بدأ ب (26) سرير و (40) من كوادر تمريض وطبيبين و عشر راهبات. و كانت موارد المستشفى تصرف على المرضى و المحتاجين و إدامة عمل المستشفى. و تعامل المستشفى مع جمعيات مثل « البعثة البابوية» و « الكاريتاس» و غيرها لتحويل المرضى للمستشفى. و ظلت رسالة المستشفى للان مساعدة المحتاجين كمركز خيري بأقل كلفة. ثم تطور المستشفى و أصبح عدد الأطباء الدائمين (10) و الكوادر (110) من الأردن و الفلبين و مصر. و بقي (5) راهبات فقط. و زاد عدد الأسرة إلى (68). أما مدير و مؤسس المستشفى د. تيزيو فانضم اليه « د. انريكو ماركيس» عام 1953 مساعدا له حتى 1965 عندما انهى د. تيزيو عمله و غادر إلى ايطاليا و وأصبح د. ماركيس مديرا. في عام (2008) حلت « جمعية رهبنة الدومنيكان لتقدمة العذراء الفرنسية» كمشرفة للمستشفى مكان « الجمعية الايطالية الخيرية للمرسلين» . يؤم العيادات 100 مريض يوميا و تغطي المؤسسات الخيرية علاج معظمهم مجانا. و يدعم المستشفى مشاريع خيرية للحصول على تمويل داخلي مثل « مشروع حليب الأطفال» الذي يقدم معظمه مجانا و « مشروع مساعدة المرضى المحتاجين» . أما التوليد فأوجد المستشفى «رزمة متكاملة « تتضمن أجور عملية التوليد و الإقامة و العلاجات واتعاب اختصاصي الأطفال، و ثمن الحليب و جميعها تساوي 130 دينارا فقط. و استمر تطور المستشفى، فأقيم قسم المعالجة الحثيثة، و التصوير الطبقى، و وحدة التنظير. و تم تحديث الأسرة و الغرف و التحديث مستمر حسب الإمكانات. نذكر هنا أن المستشفى الايطالي في الكرك انشىء من قبل « مؤسسة رهبنة الكمبيونيات عام 1936 « و يحتوي على 35 سريرا. نتذكر اليوم المستشفى الطلياني بعد (84) عاما من إنشائه و نثمن رسالته في العطاء و عمل الخير و نحيى جميع العاملين فيه، ولا ننسى جهود «د.تيزيو» المؤسس والرجل الذي أحب الاردن وخدمها باخلاص. واتمنى من امانة عمان تسمية شارع باسمه.