محافظات - بترا - تواصلت الاحتجاجات في محافظة المفرق على  تحرير اسعار المشتقات النفطية لليوم الثاني على التوالي  من خلال مسيرات  وتجمهرات شبابية طالبت الحكومة بالتراجع عن قرار تعويم الاسعار.
وردد المعتصمون هتافات تطالب بالتراجع عن القرار  وقاموا بأغلاق دوار جرش  بالإطارات المشتعلة وسط تواجد أمني كثيف.
وتابع المحتجون اعتصامهم أمام مبنى المحافظة وأغلاق الطريق الرئيسي ، وفض الاعتصام دون حدوث أصابات أو اضرار بالممتلكات .

وندد مشاركون في وقفة ومسيرة احتجاجية شعبية نظمها حراك الطفيلة الشعبي الشبابي وفعاليات حزبية وفرع نقابة المعلمين في الطفيلة بالقرارات الحكومية المتمثلة برفع الدعم عن مشتقات البترول ، مطالبين بإصلاحات سياسية وحقيقية ومحاسبة الفاسدين واسترداد أموال الوطن .
وعبروا في المسيرة التي انتهت بسلام قبالة دار المحافظة عن رفضهم لسياسة الحكومة تجاه عدم تحسين معيشة المواطن برفع الدعم عن الفئات الفقيرة والمعوزة وذوي الدخول المحدودة ، محذرين من خطورة موجة الغلاء التي ستتبع رفع الدعم عن المحروقات ، ما سيؤدي إلى زيادة الأعباء على كواهل المواطنين ومضاعفة أسعار مختلف أنواع السلع الرئيسية .
ووزع بيان باسم الحراك جاء فيه ضرورة المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة ، وعدم السماح للعابثين بإثارة الفتنة واللجوء للتعبير المسيء ، أو الاعتداء على المؤسسات والمقار الرسمية والحكومية ، مشيرا إلى أن الحراك والمسيرات مستمرة لحين عدول الحكومة عن قراراتها . وانتقد المشاركون السياسات الحكومية في معالجة الأزمة الاقتصادية ، مطالبين باتخاذ إجراءات كفيلة لحماية المواطنين من موجات الغلاء وتأكل رواتب الموظفين ، فيما هتف المشاركون في المسيرة بشعارات طالبت بالعودة عن قرار رفع أسعار المشتقات النفطية واللجوء إلى سبل أخرى لسد عجز الموازنة .

وفي الكرك نظم محتجون وسط المدينة اليوم وقفة احتجاجية شارك فيها فعاليات شعبية وحزبية ونقابية طالبوا الحكومة العدول عن قرار رفع اسعار المشتقات النفطية .
ودعا المشاركون في الوقفة الى الالتزام بسلمية الاحتجاجات وعدم تخريب الممتلكات العامة والخاصة .
ورفعوا شعارات انتقدت قرارات الحكومة الأخيرة وقالوا انها تضر بالصالح العام وتساهم في زيادة الفقر بين ابناء المجتمع وستكون انعكاساتها سلبية على الوضع الاقتصادي والاجتماعي في الوطن .

وطالب مشاركون في وقفة احتجاجية سلمية نظمها عدد من ابناء لواء القصر اليوم الخميس وسط المدينة الحكومة التراجع عن قرار تحرير اسعار المشتقات النفطية .
ودعا المشاركون ابناء الوطن للتعبير السلمي والديمقراطي عن رفضهم لسياسات الحكومة دون الاعتداء على الممتلكات العامة او رجال الامن العام وقوات الدرك لان هذا الا سلوب يتعارض مع الاخلاق والقيم التي تربي عليها الشعب الاردني .
وبين المشاركون ان رفع الاسعار سيؤثر على كافة شرائح المجتمع وخاصة الطبقات الفقيرة مما يساهم في زيادة الاعباء المالية وزيادة الفقر وانتشار الجرائم الاجتماعية وتفتت المجتمع .
واشار المشاركون ان حل الازمة الاقتصادية يتمثل بمحاربة شاملة للفساد وانتهاج سياسات اقتصادية انتاجية وطنية واستغلال امثل لموارد الوطن وضبط الانفاق الحكومي والهدر المالي ووقف سياسات الخصخصة والضرائب التصاعدية .

وفي اربد بدأ محتجون على قرار رفع اسعار المحروقات بالتوافد الى ميدان الشهيد وصفي التل وسط المدينة الذي يشهد كذلك تجمعا مقابلا قرب منطقة دوار البريد للتعبير عن رفض منهجية الحراكات واساليبها في الاحتجاج .
ووفق مشاهدات " بترا " فان الاجهزة الامنية فرضت حاجزا بين طرفي التجمعين تلافيا لاي احتكاكات بينهما فيما اغلقت المحال التجارية وسط المدينة ابوابها تحسبا لتطورات الوضع في اعقاب تعرض العشرات منها لتكسير واجهاتها الزجاجية مساء امس الذي شهد كذلك اعمال تكسير لزجاج مركبات متوقفة في الشوارع الفرعية للمنطقة .
وكانت الاجهزة الامنية اضطرت لفض اعتصامين بالقوة فجر امس احدهما مناهض لرفع الاسعار والثاني يدعو الى التعاطي مع المسالة في ضوء ما تقتضيه المصلحة الوطنية بعد حالة احتكاك وقعت بين الطرفين .

و نظمت فاعليات شعبية وحزبية في جرش عقب صلاة العصر اليوم ، مسيرة احتجاجية على قرار الحكومة برفع اسعار المحروقات انطلقت من المسجد الحميدي الى ساحة بلدية جرش طالبوا فيها الحكومة بالتراجع عن قرارها برفع أسعار المشتقات النفطية والسلع والبحث عن بدائل اخرى لسد العجز في موازنة الدولة واسترجاع الاموال التي نهبت من القطاع العام دون وجه حق. كما طالب المحتجون بفتح تحقيق لمحاسبة المعتدين على المتظاهرين مؤكدين التزامهم بالاعتصام السلمي والحضاري وعدم الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة مشيرين الى التزامهم بأماكن محددة للاعتصام فيها كالساحات العامة والشوارع .