عمان - الرأي - يقوم المخرج السوري غسان شميط بالتحضير لعمليات تصوير  فيلمه الروائي الطويل الرابع المعنون (الشراع والعاصفة) والمأخوذ عن  رواية بذات العنوان للاديب السوري حنا مينه.
 و ستتم عمليات تصوير الفيلم الذي تنتجه المؤسسة العامة للسينما  التابعة لوزارة الثقافة في سورية في منطقة الساحل السوري، على اعتبار  أن الفيلم يتمحور حول البحر وتعرضه لعاصفة وأحداث درامية ترافق ذلك  وتسلط الضوء على حياة البحر والبحارة.
 والراوية (الفيلم) تحكي قصة مدينة سورية ساحلية أثناء الحرب العالمية  الثانية، وأثر الحرب وما تركته من عواصف في بلاد يحتلها الفرنسيون،  وتُبرز التناقضات التي كانت تفترس مجتمعاً غير متجانس، فضلاً عن أنها  تروي قصص رجال البحر وإرادتهم في انتصارهم على الطبيعة القاسية.
 وبحسب موقع شريط الالكتروني فان المخرج الفيلم يواجه تحديا أمامه في   تلك المشاهد التي تتعلق بالعاصفة وتقنيات تصويرها بشكل مقنع وواقعي،  كونها تحتاج لتقنيات عالية وخاصة، حيث سيتم تصوير المشاهد الخاصة  بالعاصفة في أوكرانيا التي توفر مثل هذه التقنيات والخبرات بتكاليف  معقولة.
 ويعتبر هذا الفيلم الذي كتب السيناريو له غسان شميط ووفيق يوسف، الفيلم  الروائي الطويل الرابع لمخرجه غسان شميط بعد (الطحين الأسود، شيء ما  يحترق، الهوية)، وسيقوم المصور الأوكراني سرغي ميخالتشوك بإدارة  التصوير في الفيلم، وهو الذي سبق وتعاون مع شميط في فيلم الهوية، ولم  يُعلن المخرج عن الممثلين الذين سيشاركون في الفيلم، وعُرف منهم الفنان  المخضرم أسعد فضة، ومن المقرر أن يبدأ التصوير في الشهر المقبل، على أن  يُنجز قبل نهاية العام الجاري، ليشارك في مهرجان دمشق السينمائي.