البترا - زياد الطويسي

فرغت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي من تنفيذ مشروع وسط مدينة وادي موسى، وتستعد لتشغيله كمركز خدمي وتجاري وكمقصد سياحي للزوار.

ويسعى المشروع للنهوض بواقع البنية التحتية والخدمية والحد من أزمات السير، إلى جانب استغلاله كمركز جذب ومتنفس للأهالي والزوار.

وقال نائب رئيس إقليم البترا الدكتور خليل أبو حمور، إن وسط المدينة تم تنفيذه كجزء من المخطط الشمولي الاستراتيجي للمنطقة، وكجزء من عدة مشروعات كبرى، تهدف للنهوض بواقع الخدمات والبنية التحتية وتنويع المنتج السياحي.

وبحسب أبو حمور فإن المشروع يتكون من ساحات ومرافق عامة وعدد من المخازن التجارية، إلى جانب مبنى سيتم استغلاله في إقامة مركز ثقافي ومرافق تخدم الأهالي وتثري تجربة الزائر السياحية.

وأكد أنه تم إتاحة المخازن التجارية وطرحها كفرص استثمارية لأبناء المجتمع، وأن السلطة لا تسعى للربح من هذا المشروع، بقدر سعيها أن يكون مركزا خدميا وسياحيا.

وأوضح أبو حمور أن المشروع يسعى أيضا للحد من أزمات السير، حيث يحتوي الطابق الأرضي على موقف مجانية للسيارات.

من جانبه اعتبر مفوض البنية التحتية في السلطة المهندس ماجد الحسنات، أن المشروع جاء لابراز وسط المدينة بالحلة التي تليق بالبترا أمام الزوار القادمين من شتى أنحاء العالم، كون السائح يفضل زيارة وسط المدينة في كل المواقع التي يقصدها.

وأشار الحسنات إلى أن المشروع بما يحتويه من مرافق خدمية وتجارية وساحات ومبان، يهدف لأن يكون متنفسا للأهالي والزوار، وأن يسهم بتنويع المنتج السياحي المقدم للزائر.

وتعد هذه المرحلة الأولى من تطوير وسط المدينة، فيما تسعى السلطة لتنفيذ مراحل أخرى للنهوض بمركز البترا السياحي، فيما يعتبر وسط المدينة جزءا من عدة مشروعات كبرى لإقليم البترا، بهدف النهوض بالخدمات وتطويرها وتنويع المنتج السياحي.