باريس - بترا

قال السفير الأردني في فرنسا مكرم القيسي «إن مسؤولية حماية القدس وهويتها وطابعها والوضع القانوني والتاريخي القائم فيها تقع على عاتقنا جميعاً».

وشدد القيسي، في كلمة الأردن التي ألقاها في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في باريس أمس الاول الجمعة، على أن «هذا الثابت يؤكده دوما جلالة الملك، الوصي على مقدسات القدس الإسلامية والمسيحية، وتؤكده أيضا قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، ومن ضمنها القرارات الصادرة عن اليونسكو». وأعرب، خلال ترؤسه الوفد الأردني المشارك في المؤتمر العام لليونسكو في دورته الـ 40، عن تقدير الأردن للجهود التي يبدلها المجلس التنفيذي للمنظمة وتعاطيه مع القرارات المتعلقة ببند «فلسطين المحتلة» بم? فيها مدينة القدس القديمة و أسوراها، مؤكدا أن «هذه المدينة المقدسة يجب أن تكون مدينة السلام، لا ساحة للاحتلال».

وحول التحديات التي تواجه دول العالم، قال القيسي الذي يشغل أيضا منصب ممثل الأردن لدى اليونسكو، «يؤكد الأردن بأن لا بديل للعمل متعدد الأطراف الذي يضمن استجابة جماعية وبصورة متكافئة للتحديات الكبرى التي تواجه العالم أجمع»، مشيرا، في هذا الصدد، إلى أن المملكة أطلقت وبرئاسة مشتركة مع النرويج مجموعة أصدقاء مكافحة التطرف العنيف في نيويورك، لتقديم الدعم السياسي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وعرض لمواقف الأردن فيما يخص الدعوة لقيادة حركة عالمية لصون السلام والأمن الدوليين، والعمل بشراكة مع جميع الأطراف لضمان?تنفيذ القرار الأممي رقم 2250 حول الشباب والسلام والأمن بهدف إدماجهم كشريك اساس في صنع السلام المستدام ومكافحة التطرف وحل النزاعات.