وليد سليمان - انها فترات ذهبية من الالق الثقافي، والفني مرت بها عمان، عندما كانت مدينة صغيرة، ومن الشخصيات التي ارتبط اسمها بنادي الاردن نذكر مثلا: وصفي التل، نزار قباني، عبدالحميد شرف، فواز شرف، عصام العجلوني، مازن العجلوني، وديع الصافي، يوسف السباعي، اللورد كارينترون، حمد الفرحان، معن ابو نوار.. الخ وذلك عبر نشاطاته الثقافية والرياضية والفنية المختلفة كالفن التشكيلي والموسيقى والمسرح حيث قدم النادي اولى المسرحيات في عمان للمخرج هاني صنوبر.
هذا النادي العريق والشهير قديما «نادي الاردن» احتفل بعيد ميلاده السبعين قبل شهور قليلة كأول ناد رياضي اجتماعي ظهر في عمان قديما.
والمدهش لهذا النادي المتواجد مقره منذ الستينات وحتى الآن في جبل اللويبدة خلف مدارس كلية تراسانطة انه كان قد اسس مرتين المرة الاولى عام 1928 والمرة الثانية عام 1940.

ذهني رأفت
وفي مقر نادي الاردن كان لأبواب - الراي لقاء مع الاستاذ ذهني رأفت احد اعضاء النادي الذي انتسب له منذ العام 1958 حيث اوضح لنا بقوله: ان نادي الاردن والذي تم انشاؤه قديما كان قد تنقل في سنوات قديمة من مقر الى آخر مستأجر في عمان ومنها مثلا: شارع الرضا قرب البنك الاهلي بقاع المدينة في عمان، حيث كنا شبابا صغار السن نلعب لعبة البلياردو في مقر النادي هذا، ثم انتقل الى مقر آخر في اواخر الاربعينات الى مقر له في اول طلوع جبل الحسين، ثم الى عمارة عاكف الفايز في شارع الشابسوغ، والى مقر آخر في آخر نفس الشارع قرب امانة العاصمة، حيث انتسبت للنادي بشكل رسمي كعضو عامل، وانتقل النادي كذلك الى سوق السكر، وبعد ذلك قرب حاووز اللويبدة، واخيرا قرب مدرسة تراسنطة منذ اواخر ستينات القرن الماضي.

القدم والسلة
والمدرس قديما ذهني رأفت والذي كان قد تخرج في تخصص العلوم من القاهرة ثم من اميركا وسبق له ان كان معلما في كلية الحسين والكلية العلمية الاسلامية في منتصف الخمسينات حتى اوائل الستينات، حيث شغل بعد ذلك مناصب ادارية هامة مثل: وكيل وزارة التربية والتعليم ومدير عام جريدة الشعب ثم مدير عام مؤسسة نور الحسين.
ويقول كان اهتمام نادي الاردن في فترة الاربعينات من القرن الماضي بكرة القدم مثله مثل النوادي القليلة الشهيرة بلعبة كرة القدم في عمان بتلك الفترة كالنادي الفيصلي والاهلي وناديي الآرمن. اذا كانت من العادة ان تقام مباريات كرة القدم ايام الجمعة، لكن اذا لعب نادي الباشناق الآرمني مع الطاشناق الارمني فان المباراة تكون في يوم الاحد. لكن اذا لعب احدهما مع احد النوادي الاخرى الثلاثة فان المباراة تقام في يوم العطلة الرسمية الجمعة ليحضرها جمع غفير من جمهور عمان في ملعب المحطة الشهير والوحيد آنذاك في الاربعينات، وذلك قبل ان تبدأ المباريات تقام على ملاعب مدرسة المطران وملاعب مدرسة الكلية العلمية الاسلامية بجبل عمان حيث كان مجتمع عمان متلهفا ومتحمسا جدا لهذه المباريات الكروية، ليظل حديث الناس في عمان لعدة اسابيع في نقاش حول تلك المباريات الممتعة.
هذا وكان التنافس شديدا ما بين الاهلي ونادي الاردن لانهما كانا يعتبران من اندية الدرجة الاولى بكرة القدم، ثم فيما بعد ما بين نادي الاردن والفيصلي، وعندما كانت تجري مباراة في يوم عادي غير ايام العطل الرسمية فان المدارس الكبيرة تجمع حصصها - دون فرصة الغداء - حتى يغادر الطلاب مبكراً ليتمكنوا من حضور المباراة.

اللاعب مازن العجلوني
ويذكر الاستاذ ذهني ان من اشهر لاعبي نادي الاردن بكرة القدم قديما كان مازن العجلوني، فقد كان يلعب بشكل نازك ولطيف، ثم ناظم وجيه - اطال الله بعمره ثم نادي السعودي واللاعب اليوناني «كوتشو» الاردني الجنسية، وكانت شقيقته «تريزا» المرأة الوحيدة صاحبة المحل التجاري، وسط عمان بشارع الرضا لبيع ملابس النساء والاطفال.
ومن اشهر اللاعبين بلعبة كرة السلة في نادي الاردن كان قديما: فراس العجلوني وعواد حداد وفهد الحموي واللاعب هلال .. الذي كان يسكن في مصر واذا ما كانت مباراة هامة قادمة فاننا كنا نحضره بسرعة من مصر بالطائرة للمشاركة بالمباراة. وكان الرياضي ذهني رأفت مسؤولا ومدربا لفريق كرة السلة بنادي الاردن، فقد كانت هناك ثلاثة اندية رياضية تهتم بكرة السلة وتتنافس فيما بينهما على البطولات وبشكل جماهيري حميم وهي اندية الاردن والاهلي وشركة الكهرباء برأس العين.

نساء في النادي
ويذكر ان رئيس نادي الاردن في اواخر الستينات كان عصام العجلوني الذي ادخل فكرة انضمام اعضاء اناث لهذا النادي كخطوة رائدة لم تكن معروفة سوى في النادي الارثوذكسي فقط، وهو كذلك صاحب فكرة استضافة فرقة موسيقات القوات المسلحة الاردنية، كي تعزف الحانها الشجية امام الجمهور الاردني في حفلات اقيمت على خشبة مسرح سينما الخيام، ثم اعيد العرض مرة اخرى عند بركة السباحة في فندق الاردن، وقد حضر هذا الحفل وصفي التل رئيس الوزراء الاسبق.
وقام النادي باستضافة العديد من مشاهير الفكر والادب والفن والسياسة في مقره بجبل اللويبدة، وفي امكنة اخرى كمدرج سمير الرفاعي في الجامعة الاردنية، وقصر الثقافة بالمدينة الرياضية، اكثر اتساعا للجمهور مثل: زيد الرفاعي، وضياء الدين الرفاعي، وعلي غندور وعبدالرحمن ياغي، وعبدالرؤوف الروابدة ومعن ابو نوار وغيرهم الكثير..الخ كذلك استضاف النادي المطرب الشهير وديع الصافي ليشدو بأغانيه وعوده على مسرح المدرج الروماني الذي حضره جلالة المغفور له الملك الحسين.. وعلى نفس المدرج الروماني تمت استضافة فريق كرة سلة شهير من هارلم بأمريكا لابراز مهاراتهم بكرة السلة المذهلة امام الجمهور الاردني بكل استمتاع وبهجة.

عبدالاله المجالي
وفي لقاء اخر مع الرئيس الحالي لنادي الاردن «عبدالاله المجالي» اكد ان هذا النادي والذي يحمل اسم الوطن كان ومازال يتميز بعلاقاته الاجتماعية والانسانية القوية ما بين اعضائه القدامى والجدد ايضا.. حيث تسود اجواء النادي المحبة والصداقة والانتماء الشديد له، وكأنهم اسرة واحدة.. واكثر اعضاء النادي يعتبرون ناديهم هذا هو بيتهم الثاني المريح.
وحول نشاطات النادي اوضح المجالي قائلا: رغم ان هذا النادي العريق منذ القدم كان ملتقى لمعظم شخصيات عمان والاردن وعائلاتهم فانه ما زال يضم بين اعضائه شخصيات مهمة من مختلف فئات المجتمع كالفنانين والاطباء والمهندسين والمحامين والمعلمين والسياسيين والادباء الذين يتواجدون في معظمهم في مقر النادي بشكل شبه يومي.

اعضاء النادي
ومن اعضاء النادي الان نذكر مثلا: نبيل المشيني، روحي الصفدي، اسامة جبور، اسامة شعشاعة، فيصل الشبول، نعمان العصفور، امين الحسيني، عبدالهادي راجي المجالي، مكرم قسوس، بلسم عمارين، عوني عمارين، بكر خازر المجالي، شيما التل، حياة الناصر، سليم قونة، نظمي العبدالله، منصور حدادين وغيرهم..الخ
ومن الاعضاء القدامى ايضا نذكر مثلا: شاكر الصباغ، عبدالرحمن فرعون، توفيق الطباع، هشام ظبيان، كنج شكري، حمدي الساكت، هاشم الدباس، محمد الدباس، جلال البسطامي، عواد حداد، اسماعيل العرموطي رئيسا للنادي، يوسف النمري رئيسا للنادي، حران زريقات، مروان زريقات، عبدالاله الخطيب، علي النسور، موسى العبداللات، عبدالهادي باشا المجالي، توفيق كريشان، عامر البشير، نديم الزرو، هلا زبانة، سلوى نور الدين، فيرا خميس، سهى قبعين..الخ.
ويقول رئيس النادي عبدالاله المجالي : لقد كان النادي قديما مشهورا بنشاطاته الرياضية والثقافية والفنية والفكرية.. لكنه الان اقتصر على بعض النشاطات الاجتماعية بسبب تغير الظروف والاعضاء والامكانيات المادية.
ومع ذلك فان النادي يقيم في كل فترة احتفالات ولقاءات ثقافية اجتماعية وأُسرية لاعضاء النادي، ويستضيف بعض الفعاليات من خارج النادي. لكن هناك خطة طموحة وجديدة لاعادة تفعيل انشطة النادي الثقافية والفنية والفكرية في المستقبل القريب، مع توجه جديد لاعادة احياء فكرة انتساب العنصر النسائي الذي فقده النادي بشكل كبير منذ عقدين من السنين!! هذا الذي كان النادي رائدا فيه قديما قبل النوادي العامة.

النوادي القديمة
وعن اول ناد لكرة القدم جاء في كتاب محمد ربيع الخزاعلة، الاوائل في تاريخ الاردن الحديث «تأسس اول ناد لكرة القدم في الاردن عام 1928 وكان اسمه (نادي الاردن( ثم انفصل عدد من اعضائه وشكلوا نادي الامير طلال، ثم تأسس النادي الشركسي بعد ذلك عام 1929 الا ان النوادي الثلاثة (الاردن، طلال، الشركسي( لم تدم طويلا لان معظم اعضائها كانوا من الطلاب الذين سافروا للدراسة في خارج الوطن.
لكن النادي الذي ما زال مستمرا الى يومنا هذا وبشكل متواصل هو النادي الفيصلي الذي تم انشاؤه عام 1932.
لكن هناك من يقول انه في العام 1928 تم تشكيل اول فريق لكرة القدم في عمان واجرى مباراة خاصة مع فريق بردى السوري في دمشق باسم (فريق الاردن(.
ويقال انه في العام 1936 توقف نشاط الاندية الرياضية في عمان بسبب احداث الثورة الفلسطينية ضد حركة الهجرة اليهودية، ولكن في بداية الاربعينات اعادت الاندية نشاطها مرة اخرى.. عدا عن الجديدة آنذاك التي ظهرت، وكان من اشهرها اندية الفيصلي والاهلي والجزيرة والهومنتمن.
ويذكر الطبيب موفق خزنة كاتبي في كتاب ذكرياته عن حي المحطة حول فترة اربعينات القرن الماضي قائلا: كان تشكيل النوادي كما يلي: فأكثر لاعبي النادي الفيصلي كانوا من رجال قادة الجيش، في حين النادي الاهلي من الشركس، وموظفي وزارة الداخلية، ونادي الهومنتمن من الآرمن، ونادي الاردن من الموظفين وصغار التجار في عمان.