محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

ميلاد مجيد وسنة جديدة بعد أيام

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
آخر الأسبوع - وليد سليمان

غداُ السبت في 25 -12- 2021 يحتفل الاردن والعديد من دول العالم بالذكرى العطرة لعيد ميلاد مجيد لسيدنا الرسول عيسى المسيح ابن مريم العذراء.. وبقرب السنة الجديدة بعد أيام معدودة.

ومن أقوال السيد عيسى المسيح وهي كثيرة فقد رُويَ عنه أنه وقف هو وأصحابه على قبر, فجعل أصحابه يذكرون القبر وضيقه, فقال لهم عليه السلام: لقد كنتم فيما هو أضيق منه في أرحام أمهاتكم، فإذا أحب الله أن يوسع وسَّع.

وورد أن عيسى المسيح عليه السلام قال يوما لتلاميذه الحواريين: كلوا خبز الشعير واشربوا الماء القراح واخرجوا من هذه الدنيا سالمين آمنين, بحق ما أقول لكم, إن حلاوة الدنيا مرارة الآخرة, وإن مرارة الدنيا حلاوة الآخرة.

و قيل له: من أشد الناس فتنة؟! فقال: زلة العالِم فإن العالم إذا زلَّ يزل بزلته عالم كثير.

ورُوي أنه عليه السلام قام في بني اسرائيل فقال: يا معشر الحواريين لا تحدثوا بالحِكم غير أهلها فتظلموها, ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم.

ومن حكمه عليه السلام أنه قال: لا تطرحوا اللؤلؤ إلى الخنزير, فإن الخنزير لا تصنع باللؤلؤ شيئا, ولاتعطوا الحكمة من لا يريدها.

و في ذم علماء السوء الذين لا يعملون بما يعلمون قال: يا علماء السوء جعلتم الدنيا على رؤوسكم والآخرة تحت أقدامكم, قولكم شفاء وعملكم داء, مثلكم مثل شجرة الدفلى نبت مُرُّ قاتل تعجب من رآها وتقتل من أكلها.

وقال أيضاً: طوبى لمن بكى من ذكر خطيئته وحفظ لسانه ووسعه بيته.

في اسواق عمان

ومنذ أسابع تنشط محلات بيع هدايا عيد الميلاد المجيد في اسواق عمان, حيث تتم عروض بيع اشجار الميلاد بكل ما يخطر على البال من زينة جميلة.. ثم هناك مغارات صناعية اشبه بالمغارة التي ولد فيها السيد المسيح عليه السلام، وكذلك تتعدد انواع الاجراس والشموع التي لا بد منها في ايام وليالي عيد الميلاد المجيد التي تعرض في المنازل والمحلات والاماكن العامة وغيرها كذلك، وكذلك حبال الزينة الملونة.

ففي عيد الميلاد المجيد يبتهج المؤمنون بالله وأرواحهم تتجه لذكرى مولد المسيح عيسى رسول المحبة والعطف والسلام.. حيث ارسله الله العلي القدير والرحيم بكل عباده الذين ساروا على درب الايمان يحبون الله ويحبون الاهل والاقارب والجيران والفقراء والمساكين والمرضى، ولا ينسون زيارتهم ومساعدتهم ماديا ونفسيا ولو بكلمة طيبة حلوة.. فكلنا من آدم وآدم من تراب.

في عمان وباقي مدن ومناطق الاردن الاخرى يتواصل المسيحيون فيما بينهم في مناسبة اعياد الميلاد المجيد حيث يذهبون لتأدية فروض الصلاة والعبادة لمشاركة الاخرين في اماكن العبادة من كنائس واديرة.

ثم ان اخوانهم من المسلمين يشاركونهم افراحهم ومسراتهم بالمعايدة عليهم وزيارتهم والتهنئة لهم بافراح العيد الذي ينتظره الجميع بلهفة وشوق واخلاص الى الله الذي نرجوه ان يجعل كل ايامنا في هذا الوطن والخارج ايام سعادة وتعاون واحترام وتواصل على الخير, ونبذ الكراهية والاهمال والعنف والانانية من قلوب البشرية.

هذا ويبدأ الاستعداد لاعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية في بلدنا الحبيب قبل فترة من حلول العيد, حيث يقوم الاهل بشراء الملابس الجديدة والاحذية لاطفالهم ليزدادوا فرحا بهذه المناسبة الطيبة الدينية والاجتماعية كذلك بإعداد او شراء الحلويات والاطعمة المناسبة للاهل والزوار والمهنئين.

هدايا وأفراح

وفي داخل احد المحلات القديمة في عمان الذي تخصص بعرض وبيع هذه الهدايا شاهدنا الاشياء الجميلة التالية التي يقبل المسيحيون على شرائها واقتنائها وعرضها ايام العيد وكذلك التي يمكن اهدائها لبعضهم البعض مثل:

الشموع الطويلة الملونة والمزخرفة في وسطها الورد والدمى، ومسابح في اعلاها الصلبان، كذلك فناجين القهوة السادة المرسوم عليها بابا نويل، وايضا اغصان الاشجار الصناعية البلاستيكية مع حبات البلوط والكرز الاحمر التي تعلق على ابواب البيوت مع الاضاءة الليلية بحبل خاص يصل بالكهرباء.

وهناك ايضا التحف المحفورة على قطع اخشاب الشجر الحقيقي حيث الصور والرسوم والاشارات الدينية المسيحية ثم النجوم السماوية.

حتى ان بعض الملابس من مناشف وكفوف مرسوم عليها صور رجل الثلج او سانتا كلوز بملابسه الحمراء والبيضاء المعروفة.

كذلك لا بد من ملاحظة التماثيل الصغيرة للسيد المسيح وأمه مريم العذراء, ثم الميداليات عليها صور الرسل والقديسين.. ويمكن ايضا ملاحظة ساعات اليد والحائط عليها رسوم السيدة مريم البتول، ثم الكاسات والاجراس الحمراء والعلب والفراشات وشراشف الطاولة. كذلك الصور الكبيرة والصحون والقبعات بلونها الاحمر، ثم الاساور والعقود، والملصقات الورقية الملونة بصور المسيح وأمه مريم, ثم صور مبروزة صغيرة (أيقونات) ملونة وجميلة، ثم ملابس بابا نويل من قبعات وجرابات واحذية, وصور الخضر (مارجورجوس) وهو يقتل التنين بالرمح, وغير ذلك من رموز مسيحية.

هذا ولم يكن مولد سيدنا اليسوع بعيداً عنّا في الاردن، فقد كان قريباً في مدينة بيت لحم, ليدعو الناس للطمأنينة والوئام عبر رسالة السلام التي ارسلها الله للناس من خلال الرسول المحب الملئ بالرحمة والنور عيسى ابن مريم البتول.

أشجارعيد الميلاد

وقد شاهدنا لها نماذج عديدة منها الطبيعي والصناعي, فمنها الكبيرة والصغيرة الذي توضع عليها الكثير من الزينات كحبال الكهرباء الملونة والكرات والنجوم البراقة وكروت المعايدة وعناقيد العنب والتفاح الأحمر والأشرطة الملونة.

وتعتبر شجرة عيد الميلاد من أهم مظاهر وطقوس الاحتفال بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة, حيث يقوم المسيحيون بوضعها في بيوتهم وعند مداخل البيوت وحدائقهم، وفي الساحات العامة وعند الكنائس.

والشجرة هذه ترمز عادة الى الحياة والنمو والعطاء عبر أغصانها الخضراء المليئة بالعناق والمحبة والتكاثف الأخوي بين الناس.. ثم الى السمو نحو السماء.. وكمنظر مبهج لمتعة الناظرين.

بابا نويل سانتا كلوز

وها هو بابا نويل أو سانتا كلوز يجهز نفسه بتحضير الهدايا الجميلة التي سوف يحملها على ظهره في كيس كبير ضخم ليطوف على بيوت اطفال الاردن؛ لأنهم يحبونه وينتظرونه من العام للعام في هذا العيد السعيد.

وبابا نويل هو الجد الطيب الذي كرس حياته لمساعدة الفقراء والانتصار للمظلومين ومعالجة المرضى.

وكان بابا نويل صاحب القلب الطيب والنوايا الحسنة وصاحب كيس الهدايا والحلوى اللذيذة والذي يعتبر من أشهر الشخصيات التي يحبها الاطفال حول العالم والرمز الشعبي للاحتفال بالعام الجديد في كل سنه قد غيَّر وسيلة تنقله الى زلاجة الجليد التي تجرها الغزلان الثمانية او الوعول المعروفة.

وتروى الحكايات ان بابا نويل يعيش في منطقة القطب الشمالي مع زوجته السيدة كلوز وبعض الاقزام الذين يصنعون له الهدايا والحلوى ويربون له الغزلان التي تجر مزلاجته التي تسير على الثلج بمرافقة جرسه وصوته الرنان وضحكته المميزة.. حيث يوزع هداياه على الاطفال وهم نيام في ليلة قبل عيد الميلاد من خلال رميها عبر مداخن سقوف البيوت او نوافذها المفتوحة وحتى من شقوق الباب.

اما عن الصورة الحديثة لبابا نويل فقد عرضت على يد الشاعر الاميركي كلارك موريس عام 1823 وذلك بقصيدة كان عنوانها (الليلة قبل عيد الميلاد)،حيث يصف فيها الزائر المحبب بابا نويل او (سانتاكلوزا) ليلة عيد الميلاد وافراحها ومباهجها وطقوسها. وفي العام 1881 قام الرسام الاميركي توماس نيست في جريدة (هاربرس) بانتاج اول رسم لبابا نويل كما نعرفه اليوم ببدلته الحمراء الجميلة وذقنه البيضاء الطويلة وحذائه الاسود اللامع وجرسه الرنان و كيس هداياه المشوقة.

مغارة الولادة

ومغارة الميلاد هي المكان الذي ولد فيه سيدنا عيسى في بيت لحم بفلسطين ثم وضعته امه في المذود وهو مكان تأكل منه الخرفان، كانت تلك إشارة رائعة من الله سبحانه وتعالى لتواضع هذا النبي، حيث هو رسول محبة كبيرة وبساطة عظيمة في النظر الى الحياة مهما كانت مغرية بالعز والجاه والمال والسلطان.

وفوق المغارة كانت النجمة التي تتبعها ملوك المجوس لمعرفة النبي المنتظر, ومن حوله كان الرعاة البسطاء الفرحين بمولد نور البشرية الذي جاء ليخلص العالم من ظلم بني البشر لبعضهم البعض.. حتى ان الملائكة في السماء كانت تترنم: المجد في الأعالي وعلى الأرض السلام.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress