أظهر دراسة أجريت على مجموعة من الفئران غذيت بمنتجات تحتوي بكتيريا البروبايوتك فتبين أنها تأثرت بشكل واضح وذلك بانخفاض مستويات الهرمونات المسؤولة عن الضغوط النفسية وقلت أيضا السلوكيات الدالة على التوتر والمزاج السيئ، وباتخاذ نظرة أوسع والانتقال إلى محيط الإنسان وبيئته حيث تكثر الملوثات اليومية التي ينتجها ويزداد الأثر السلبي على البيئة، نجد نوعا من البكتيريا يملك القدرة على تخليص الإنسان من الملوثات الكيميائية ليس هذا وحسب بل وتحويلها إلى طاقة كهربائية تتنوع مجالات استخدام الإنسان لها. أما عن الملوثات المشعة التي تنتج من مصانع تخصيب اليورانيوم والمفاعلات النووية فتقوم البكتيريا بتجميعها وحجزها في صورة غير ذائبة كي لاتنتشر ولا يمتد أثرها إلى المياه الجوفية.
ومن خلال هذا فقد أصبحت أغلب نشاطات الإنسان اليومية تستخدم فيها المواد البلاستيكية ومواد النايلون إضافة إلى أنها من مخلفات العمليات الصناعية التي تؤثر سلباً على البيئة ببقائها فيها لمدة طويلة دون تحلل أو في حال وجودها في المياه العادمة دون معالجة, لكن بعض سلالات البكتيريا ساهمت في حل هذه المشكلة أيضاً بقدرتها على تحليل المواد البلاستيكة وتحويلها إلى مواد بلاستيكية قابلة للتحلل بحيث تقضي على جزء كبير من مشاكل هذه الظاهرة. في المحيطات حيث يتم نقل النفط عبر الشاحنات الكبيرة تنشأ حوادث تسرب النفط إلى مياه المحيطات أو البحار, والأضرار التي تنتج عن ذلك تؤثر على كائنات المحيطات وكائنات اليابسة, وفي هذه الحالة نجد بعض سلالات البكتيريا تقدم حلاً بأن تتغذى على هذا النفط وتحلله لتخفف بشكل كبير من حجم هذه الملوثات. يعتبر غاز الميثان أو غاز الدفيئة كما يسمى صاحب المسؤولية الأكبر عن ظاهرة الاحتباس الحراري, ينتج هذا الغاز من تحليل مخلفات الإنسان والحيوان بصورة طبيعية, تستطيع بعض أنواع البكتيريا أن تستخدم غاز الميثان وتستهلكه في عملياتها الأيضية, يسعى العلماء لجعل هذه العملية تتطبق على الأرض بصورة حقيقية, ولا يقف دور البكتيريا عند تخليصنا من الميثان بل تستطيع تحويله إلى ميثانول لاستخدامه كوقود.
بتقديمها للبكتيريا التي تستطيع استخدام السليلوز يمكن أن تتغذى على ورقها و بوجود الأكسجين تحول البكتيريا أوراق الجرائد إلى وقود البيوتانول والذي يمكن استخدامه كوقود للسيارات. عنما يكون الحديث عن مرض السرطان قد لا يكون للحديث عن البكتيريا حينها أي ضرورة, ولكن عندما تساهم البكتيريا في تطوير طرق العلاج يصبح الحديث عنها ذا أهمية شديدة, تساهم بكتيريا الكولستريديوم سبوروجينيز (Clostridium sporogenes) بشكل حقيقي في ايصال الأدوية والعلاجات في معالجة السرطان بفضل قدرتها على استهداف الأورام بشكلل محدد وبالتالي ايصال العلاج له.
عن موقعwww.science press.com