مشهد من مسرحية الجندي الباسل التي عرضت على مسرح سينما البتراء عام 1956

 

 

وليد سليمان

حضرت شخصياً في سينما البتراء القديمة مع أفراد أسرتي بعض الافلام في حفلات مسائية مثل : فيلم الخطايا لعبد الحليم حافظ , وعنتر بن شداد لفريد شوقي , وأفلام كابوي أمريكية .
لقد كانت أقدم سينما في عمان هي سينما البتراء والتي تم الترخيص ببنائها للسيدين : «وديع أسعد «و» توفيق متيا قطان « عام 1934 ،لذا فإن من المعقول انها بدأت بعروض الافلام للجمهور الاردني في عمان عام 1935 مثلاً.
وقد أُقيم مبنى هذه الدار السينمائية في شارع البتراء على أرض لشخص شركسي من عائلة «ميرزا» , وكان يوجد بها مقصورة خاصة في اللوج للأمير- فيما بعد- جلالة الملك عبدالله الاول..ابن الحسين رحمه الله .
وكانت سينما البتراء تقع بجانب مقهى المنشية « التحتا «- لأنه كان هناك مقهي آخر شعبي يُسمى مقهى المنشية « الفوقا « قريبة منها بنفس الشارع- في المنطقة التي تقع خلف المسجد الحسيني وبجانب سوق السكر .

البتراء والمنشية
 ومقهى المنشية يقع في مساحة شاسعة من الارض تحيط بها الاشجار الغناء , التي تحمل زهوراً جميلة ذات روائح عطرة ,اضافة الى غيرها من المزروعات الخضراء , بجانب وتحت معرش مُسور بأشجار ضخمة وارفة الظلال ,، وكان رواد السينما يجدون في مقهى المنشية ملاذاً آمنا لهم بالانتظار وقضاء الوقت الى أن يحين موعد الفيلم العربي الجميل الذي كانوا ينتظرون مشاهدته، و كان يجتمع فيه كبار تجار عمان وضيوفهم القادمين من مناطق ودول أخرى .
 وقد سُمي هذا الشارع بالبتراء نسبة إلى أول وأفخم سينما في عمان وهي سينما البتراء التي بدأت عروضها بالأفلام الصامتة , ومقابل مقهى المنشية كانت تتواجد المطاعم الشهيرة التالية : مطعم البيروتي لصاحبه بهلوان , ومطعم البتراء لصاحبه زعتر , ومطعم الابراهيمي لأصحابه القاضي وأبو رميلة .
وكان في آخر شارع البتراء جسر فوق سيل عمان يصل إلى جهة جبل الجوفة حيث أزيل الآن بعد بناء شارع طويل جداً فوق سيل عمان الشهير .

سينما «ابو صياح»
و يقال ان أول دار للسينما أُفتتحت في مدينة عمان قديما كانت (سينما ابو صياح) وذلك في بداية عشرينات القرن الماضي حيث كان ابو صياح صاحب هذه السينما الشعبية جداً رجلاً شامياً , إذ أنه قام ببناء هذه السينما المسقوفة بصفائح من الزينكو أو صفائح التنك، وكانت هذه السينما تشغل أفلامها السينمائية الصامتة (بدون صوت للممثلين) بواسطة ماتور كهربائي خاص، وكانت تقع في منطقة سوق اليمنية بجانب سوق السكر الحالي، وكانت أولى أفلامها التي عرضتها على جمهور سكان عمان هي أفلام الممثل الكوميدي الشهير (شارلي شابلن الصامتة.. وكانت كراسي هذه السينما متواضعة وشعبية مصنوعة من القش, وهي قصيرة ومتنقلة.
ومن المواقف الطريفة التي تُروى على ذِمة ممن عاصر تلك السينما ان بعض الحضور كان مندهشاً جداً من هكذا عروض جديدة مغايرة للسائد والعادات والتقاليد المحتشمة.. وصدف ان جاءت لقطة من فيلم اجنبي حيث يقبل البطل البطلة!! فهاج بعض الحضور وأطلق أحدهم الرصاص على الشاشة بسبب هذا العمل المشين من البطل!! .
وكانت سينما ابو صيّاح عبارة عن سينما بدائية جداً – تحضيراً لسينما أخرى ستدخل التاريخ الاردني والعَمّاني , وهي سينما البتراء - .