عمان - الرأي - أنجز المجلس الاعلى للشباب التريبات الفنية لاستقبال اول مباراة بدوري ابطال اسيا ستقام على ستاد عمان يوم الثاني من الشهر القادم وتجمع بين شباب الاردن بطل دوري المناصير للمحترفين الموسم الماضي وفريق الحد البحريني وذلك بالدور التهميدي من البطولة.
ومن خلال جلسات العمل والمخاطبات التي تمت بين اتحاد كرة القدم والمجلس الاعلى للشباب بهدف بمعالجة النواقص في ستاد عمان بالسرعة الممكنة لتسهيل مهمة مشاركة شباب الاردن من خلال تحقيق متطلبات الاتحاد الاسيوي والخاصة بالملاعب، نجح المجلس الاعلى بتحقيق كافة المتطلبات باستثناء اللوحة الالكترونية والتي سيتم الاستعانة بلوجة مؤقتة لتلك المباراة وبحيث يتم تركيب اللوحة الثابتة خلال الفترة المقبلة.
ووجه خليل السالم أمين السر العام للاتحاد شكر وتقدير اسرة الاتحاد للمجلس الاعلى للشباب ممثلا برئيسه  د.سامي المجالي لسرعة انجاز المتطلبات مؤكدا اهمية ان يتواصل العمل في باقي الملاعب الرئيسية  ومن ضمنها ستاد الامير محمد بالزرقاء وستاد الحسن في اربد  خاصة وان الاردن مقبل على استضافة العديد من المباريات الدولية والقارية خلال العام الحالي الى جانب استضافة نهائيات كاس العالم للشابات عام 2016.
وكان اتحاد الكرة قدم كشفاً للمجلس الاعلى للشباب بالمتطلبات التي يجب تنفيذها من اجل المشاركة الاردنية بدوري ابطال اسيا والتي حددها الاتحاد الآسيوي بعد زيارته الاخيرة للاردن ايلول الماضي حيث تعهد  المجلس بتنفيذها من أجل مشاركة الاندية في هذه البطولة من منطلق دوره الداعم.
وحسب مسؤولة ملف دوري الأبطال في اتحاد الكرة فرح بدارنة التي كانت تتحدث للموقع الرسمي للاتحاد،  فان المجلس الاعلى للشباب عمل خلال الفترة الماضية على رفع درجة اضاءة الملعب من 800 واط الى 1200 واط وهو احد اهم المتطلبات، الى جانب مولد كهرباء وزيادة عدد المقاعد بنحو 5000 مقعداً ذات مواصفات عالية، الى جانب زيادة عدد كابينات المعلقين.
وذكرت بدارنة ان اتحاد الكرة قام بارسال صورا خاصة بتنفيذ متطلبات الاتحاد الاسيوي حيث سيقوم مراقب مباراة شباب الاردن مع الحد بتفقدها قبل المباراة بيومين لارسال توصيته للاتحاد الآسيوي.
وكان الاتحاد الاسيوي اشترط وجود ملعب تصنيف (أ) من اجل قدرة الاندية الاردنية المشاركة في البطولة الأهم على مستوى القارة من خلال الحصول على نصف معقد، حيث اشاد الوفد خلال زيارته الاخيرة ايلول الماضي بحرص اتحاد كرة القدم على الظهور بدوري ابطال اسيا من خلال ما يقدمه للاندية من امكانات من اجل تحقيق متطلبات المشاركة التي حددها سابقا.
وقام الوفد برئاسة  الكوري الجنوبي ستيف انذاك بتفقد جاهزية الاندية والملاعب للمشاركة من خلال جولة على اندية المحترفين والملاعب التي تجرى عليها المباريات، وتبين حينها وجود اربعة اندية استوفت الشروط، في حين تبين عدم وجود ملعب مصنف (أ)، الا ان ستاد عمان وستاد الملك عبدالله كانا الاقرب لذلك.