د. عميش يوسف عميش

الأستاذ سمير سمعان باحث في الشؤون العربية من مواليد الناصرة واحتل عدة مراكز أكاديمية وإدارية أهمها رئيساً لمركز الدراسات الإسرائيلية في وزارة التربية والتعليم وله عدة أبحاث حول القدس وفلسطين ويتقن اللغة العبرية جيداً ، قرأت بحثه القيم بعنوان « القدس عبر محطات تاريخية مفصلية « في مجلة منتدى الفكر العربي عدد 245/ آب 2009م واعتبره من الأبحاث الموثقة والنادرة. الأستاذ سمير يقول : «السير موشيه (موسى) مونتفيوري» الانجليزي اليهودي (1784م ? 1885م) كان أول من قاد حملة الاستيطان اليهودي فيها حيث تلقى الدعم من الأثرياء اليهود في أمريكا وعمل على وقف حملات التبشير المسيحية في القدس. وفي عام 1855 نجح موشيه في الحصول على فرمان من السلطان العثماني محمد علي باشا سمح له بشراء أول قطعة ارض في القدس و أقام عليها أول حي سكني لليهود. وقام بتهجير يهود اليمن إلى القدس ومكنهم من الاستيطان في حي سماه «حي موشيه اليمني» خارج أسوار البلدة القديمة . ثم تملك أرضا غربي القدس عام 1859 في منطقة (موازا) وأقام مستوطنة (موتسا تحتيت عام 1864). وقد زار القدس سبع مرات بين (1827-1839). وزار المغرب 1864ورومانيا و روسيا لتشجيع اليهود للهجرة لفلسطين. وفي الفترة بين (1860-1914) أقيم 31 حياً كان أولها «مشكنوت شأنيم» وأخرها « جفعات شاؤول» . أما تسميات الأحياء الاستيطانية فنسبت لمصادر مثل : آيات من التوراة او تحمل معاني التعلق ببيت المقدس ، وأسماء مؤرخين ، ومؤسسين ، والأقطار التي جاءوا منها .أما المحطة الثانية للاستيطان اليهودي فكانت بين (1921- 1948) بعهد الانتداب البريطاني وعددها (23) ? كان أولها «حي رحافيا» وأخرها «حي كفاراوريا» . وفي عام 1948 سيطرت إسرائيل على جميع الأحياء المسيحية في غرب القدس وهي الكولونية الألمانية واليونانية ، وأراضي الروس حيث قامت المنظمات السرية اليهودية المسلحة (الها غانة ) باحتلالها بقيادة «بن غوريون»و»ارغون تسفئي لئومي» المنظمة العسكرية القومية (انسل) بزعامة «جايوتنسكي وبيغن» ومنظمة شتيرن ? منظمة (لحي) بزعامة «اسحق شامير» . وكان اليهود يتسربون إلى فلسطين بصورة غير شرعية منذ أواخر العهد العثماني ، كما لم تفعل القوات البريطانية المحتلة لفلسطين منذ 1917 بقيادة الجنرال اللنبي شيئا ، لأنها ضللت العرب والعالم بحجة الحرب العالمية الأولى التي استغلتها المنظمات الصهيونية ومؤسساتها المدنية والسياسية ، ونشر التنظيمات العسكرية اليهودية منذ عام 1900 والدعم الذي لاقته في مؤتمر (سان ريمو 1920) واهم تلك المنظمات « الهستدروت والوكالة اليهودية « أننا الآن ونحن نرى باعيننا تفريغ القدس من أهلها العرب وليس بيدنا حيلة لعمل شيء ،علينا ان نتذكر ما قاله ، موشي مونتفيوري عام 1859» أول مؤسس للاستيطان اليهودي في القدس(اننا سنعمل على تدمير القدس القديمة لنقيم مكانها القدس اليهودية الجديدة ).