عمان - الرأي - صدرت عن دار فضاءات رواية الاديب السوداني بعنوان: (الوتر الضائع) التي تشتمل على سرد لوقائع حقيقية لحال الإنسان العربي.
يفتتح الروائي رقيعة نصة الروائي باسئلة وجدانية حول العلاقة الحميمة التي تجمع بين زوجين في اسرة مكونة من خمسة ذكور وثلاث إناث ثم تنطلق الرواية في فضاءات السرد الرحبة المليئة بالوخزات القلقة والخفقان فهي تصيب الأوصال كلمّا عاينت الشخوص ذاتها بانفاس تدور في الواقع باحثة في دواخلها وهي ترنو إلى ومضات المستقبل الغامضة.
تلحُّ على الروائي هواجس التحرر والانعتاق من ذكريات الماضي وما تنطوي عليه من التزام اخلاقي وقيم تتبدى.
وكامتداد لهذا التوجه العام للرواية يأخذ الروائي في اعتباره مجمل الإطار المحيط به من اشتغالات على وصف الامكنة والاحداث برؤى تعرض لعلاقات متباينة تدمج فيها الوانا من المفردات والعناصر السردية كامتداد لمظاهر التأمل في الذات والكون.
يسعى الروائي رقيعة في (الوتر الضائع) إلى طرح أفكار الحرية والثقافات الانسانية على اكثر من صيغة وافتراض لخصوصية فردية وجماعية وبيئية.
يشار الى أن أسامة رقيعة كاتب سوداني وخبير في الشؤون القانونية ولد في العام 1969 بمدينة بور سودان السودانية ويقيم حاليا في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يعمل في حقل القانون.