عمّان- الرأي-صدر عن منتدى الفكر العربي بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان وجامعة البترا، كتاب جديد يقع الكتاب في 266 صفحة، بعنوان «قضايا المياه: عربيًا وإقليميًا»، وهو الكتاب 47 في سلسلة «الحوارات العربية»، ويتضمن بحوث ودراسات ومناقشات ندوة سبق عقدها بالعنوان نفسه بمشاركة خبراء ومسؤولين ومتخصصين أكاديميين من عدد من الدول العربية وتركيا. وقد راجع الكتاب وحرّره وقدم له الدكتور المهندس منذر حدادين، وزير المياه والري الأسبق في الأردن. يشتمل الكتاب على كلمة افتتاحية لسمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس المنتدى وراعيه، التي أكد فيها ضرورة بناء قاعدة معلوماتية للمعلومات الإنسانية والطبيعية والاقتصادية، بهدف دراسة حالات معينة تتعلق بالأنهر العظيمة في العالم العربي والإقليم، من خلال مجلس اقتصادي واجتماعي يتجاوز النخب الوظيفية والنزاعات السياسية، كون هذه المصادر المائية تمثِّل شؤونًا حيوية لا بد من إدارتها بنظرة فوق قُطرية على غرار النهج الذي استحدثته المجموعة الأوروبية في إدارة شؤونها الحيوية ومصادر الصلب والفحم والأنهر العظيمة فيها.
كما يشتمل الكتاب على كلمة لمدير عام مؤسسة عبد الحميد شومان الأستاذ ثابت الطاهر، وكلمة أخرى لأمين العام منتدى الفكر العربي الأسبق الدكتور هُمام غصيب، ومقدمة للمحرر.
تتناول نظرة عامة في قضايا المياه ساهم فيها: د.منذر حدادين، ودراسة للدكتور محمود أبو زيد رئيس المجلس العربي للمياه في القاهرة، والمهندس رسول عبد الحسين سوادي وزير الري الأسبق في العراق، ود. نبيل السمّان مدير مركز البحوث والتوثيق في دمشق، والمهندس عاكف أوزكالدي مدير عام إدارة المياه الحكومية في تركيا.
كما قدمت أوراق من: حازم الناصر وزير المياه والري الأسبق في الأردن ، ود. مروان حداد مدير معهد الدراسات المائية والبيئية دراسة .
كما اشتمل الكتاب على دراسات لكل من:د.الياس سلامة أستاذ العلوم في الجامعة الأردنية، ، ود.عادل أحمد بشناق رئيس المنتدى السعودي للمياه والطاقة. وتضمّن الكتاب مداخلات متخصصة شارك فيها: المهندسة ميسون الزعبي، أمين عام وزارة المياه والري الأردنية، د.معتصم الفاضل مدير مركز الموارد المائية في الجامعة الأميركية ببيروت، المهندس سليم فاكي- أغلو مساعد مدير عام إدارة المياه الحكومية في تركيا، والدكتور نبيل السمان من سورية. يتوفر الكتاب في جناح ناشر إصدارات منتدى الفكر العربي، دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع بمعرض عمّان الدولي الرابع عشر للكتاب.