عمان - بترا - بلغت تكلفة أعمال تطوير مجمع بنك الإسكان بما فيه فندق الميريديان عمان7 ملايين دينار بهدف إعادة إحياء المجمع وجذب الاستثمارات الخارجية.
 وقال المدير التنفيذي لشركة الإسكان للاستثمارات السياحية والفندقية التي تدير المشروع رياض حداد إن خطة أعمال التطوير التي تنفذها شركته المملوكة للشركة العربية الليبية للاستثمارات الخارجية وبنك الاسكان والمتوقع الإنتهاء منها عام2011تستهدف إنشاء مركز متطور للأعمال وإقامة معارض دائمة في المجمع وعدد من المشروعات المساندة التي تسعى لاستقطاب الاستثمارات الخارجية الكبرى.
 ويعد مجمع بنك الإسكان أول مجمع تجاري مكيف في عمان أسس عام1982 ويعتبر من الصروح العمرانية والتجارية.
 وبين حداد ان من ضمن الخطط الاستثمارية للشركة الليبية في الأردن إقامة مشروع شقق فندقية بقيمة10 ملايين دينار ملاصقة للمجمع.
 وتبلغ نسبة ملكية الشركة العربية الليبية في مجمع بنك الإسكان وفندق الميريديان عمان90 بالمئة وتتولى استثمارات الحكومة الليبية في الخارج ويمتلك بنك الإسكان للتجارة والتمويل ما نسبته10 بالمئة.
 وتنظر الشركة الليبية إلى الأردن كبيئة ملائمة للاستثمارات المختلفة لما تتيحه للمستثمر من مزايا مختلفة وتسعى إلى توسعة استثماراتها في العديد من المجالات. ونفى حداد أن تكون هناك علاقة بين تطوير مجمع بنك الإسكان وإخلاء العديد من المحلات التجارية فيه، مؤكدا أن الأسباب تتعلق بتراجع تجارة تلك المحلات التي اثرت على تأخر دفع الإيجارات المستحقة ما دفع إدارة المجمع الى اللجوء للطرق القانونية لإخلاء تلك المحلات.
 وعن شكاوى المستأجرين في المجمع المتعلقة بالضغط عليهم لإخلاء محلاتهم من خلال إغلاق مداخل المجمع ومواقف السيارات أمام الزبائن وعدم تأجير المحلات الفارغة بين حداد ان أسباب الإغلاق تعود لتأخر دفع الإيجارات، مشيرا إلى أن المجمع يسعى لاستقطاب مستأجرين قادرين على الوفاء بالتزاماتهم.
 ولفت إلى أن أسباب تراجع مبيعات المحلات الموجودة في السوق التجاري تعود إلى تنافس مراكز التسوق المختلفة في عمان التي ظهرت خلال الأعوام الأخيرة في الوقت الذي كانت فيه عند إنشاء المجمع محدودة، نافيا إهمال إدارة المجمع لأعمال الصيانة وإزالة اللافتات الترويجية التي تساهم في استقطاب الزبائن كما جاء في دعاوى المستأجرين.
 وتبلغ مساحة السوق التجاري في المجمع أربعة آلاف متر مربع ويحتضن40 محلا تجاريا ومن المخطط إعادة استثمارها بما يتلاءم مع متطلبات الظروف العالمية السائدة وبما يساهم بإعادة إحياء الحركة التجارية في المجمع وفقا لحداد.