عمان - محمد الطوبل

افتتح السلط وشباب الأردن رصيديهما النقطي في دوري المحترفين لكرة القدم مع انطلاق الأسبوع الثالث.

السلط نجح في تخطي الرمثا 1-0 على ستاد عمان ليصبح في حسابه (3) نقاط والخاسر (4)، فيما على ستاد الملك عبدالله الثاني كسب شباب الأردن الأهلي 3-1 ليضع ثلاث نقاط كبداية التوفير، كما التقى أيضاً الليلة الماضية الوحدات ومعان على ستاد عمان وهما بذات الغلة (6).

ويختتم الليلة الأسبوع باقامة ثلاث مواجهات، حيث يشهد ستاد الحسن حوار الصريح وسحاب بالتساوي (3) عند السادسة مساء، وفي الثامنة والنصف يستقبل الفيصلي الحسين على ستاد عمان والأرصدة في الدفتر (4)، على أن يكون ستاد الملك عبدالله الثاني مشغولاً بنفس التوقيت بمقابلة تجمع الجزيرة (4) وشباب العقبة (0).

زيارة الشباك

في الحديث عن مجريات السلط والرمثا الكثير من الفرص الخجولة التي رافقت التحركات المبكرة، المضيف استشعر خطر نزيف النقاط ليمتد إلى الأمام عبر النشيط يوسف النبر وعبيدة السمارنة وأحمد سريوة وأشرف المساعيد بمنطقة العمليات لإيصال الكرات صوب الخط الهجومي، واجتهد الظهير الأيسر محمد أبو حشيش في التوغلات على أمل زيارة الشباك.

قابل ذلك ضبط المنطقة الخلفية للرمثا بتحصينات مهند خيرالله وعامر أبو هضيب ومع ذلك تحمل يوسف أبو الجزر ضغط الكرات العرضية التي نجح حارس المرمى عبدالله الزعبي في إبطالها على فترات وسعى حمزة الدردور لاقتحام المنافس بمنافسة مصعب اللحام وتلك المخرجات لم تثمر عن المطلوب، إذ أن التسديدات تاهت عن طريق المرمى قبل الذهاب إلى الاستراحة.

باتت حاجة النقاط عنوان صافرة الحصة الثانية وأبعد محمد خاطر الكرات عن مرمى السلط ليدون أبو حشيش نفسه في مشهد الحدث عندما انطلق بسرعة ودخل المنطقة ليحصل على ركلة جزاء احتسبها الحكم الدولي أحمد يعقوب على اعتبار تعرض اللاعب لاعاقة من أبو الجزر لينفذها النبر بهدوء عند الدقيقة (65).

حاول الرمثا العودة للمجريات في الربع الأخير من اللقاء، حتى أنه عندما تعمق على مشارف المقدمة خسر جهود مهاجمه محمد وائل الزعبي بالبطاقة الحمراء ثم الدردور ذاته وتم اجراء التبديلات للتعويض وضبط السلط الأمور حتى النهاية بهدف الجزاء.

في ذات الاتجاه، أبدى الرمثا احتجاجه على بعض الحالات التحكيمية والمتمثلة بركلة الجزاء وطرد الدردور والزعبي، حيث أشار أمين السر والناطق الإعلامي محمد أبو عاقولة أن النادي ترى أن اشهار البطاقات الحمر غير مبررة، مؤكداً أن الرمثا سيدافع عن حقوقه وعدم تعرضه للظلم على حد وصفه.

دائرة الأجواء

أراد شباب الأردن مباغتة الأهلي منذ مباشرة الأحداث عندما أرسل لؤي عمران ركنية مبكراً معلنة النوايا الهجومية بمساعدات من خالد عصام ومصطفى كمال ومحمد الرازم، وتلك البداية أدخلت المباراة بتيار البحث عن التسجيل، وأبعد حارس المرمى رشيد رفيد الكرات الخطرة من رباعي الأهلي أحمد ياسين ومحمد غانم وأمير باج وقيس أبو غوش وجهود المدافع علي الحجبي.

برز شباب الأردن في التيار الأمامي على وجه التحديد عندما أرسل كمال كرة تابعها محمد الرازم داخل المنطقة لتحدث دربكة أوصلت الكرة صوب وسيم الريالات الذي وضعها بذكاء مفتتحاً التسجيل بشباك أحمد الصغير عند الدقيقة (15) في خطوة كسر الهدوء.

كرر شباب الأردن تحركاته بتمريرة متقنة من الريالات لتجد المندفع محمد ذيب يواجه المرمى ويضع الكرة بالزاوية الضيقة (29) وأثناء الاحتفالات بذلك قلص الأهلاوي مراد محمد النتيجة بانفراده التام وارسال الكرة بالشباك بعد ذلك بدقيقة فقط.

ضغط الأهلي بحثاً عن التعادل بتحركات محمد دهشان، وسدد الرازم فوق مرمى الصغير، وأنقذ رشيد رأسية مراد مع ختام الشوط الأول.

سدد ياسين كرة علت عارضة رفيد في دقائق الشوط الثاني، وغاب المشهد الدفاعي بأكمله وفقاً لتعليمات التعديل من جهة والتعزيز لدى الطرف المتقدم بالنتيجة، وتواصلت كرات باج مع الردود من الرازم والريالات والأخير عزز حضوره المثالي بموهبته في الاختراق من كافة المحاور، وتجاوزت كرة غانم الجميع لتمر جانبية.

خطف الريالات كرة من الحجبي وارسلها عمران كادت أن تزعج الأهلي، وكان لا بد من التغييرات لتنشيط الفاعلية، وهنا ظهرت ورقة أويس العبادي في شباب الأردن وهو يرسل كرة نموذجية غمزها عمران برأسية عززت التواجد بالهدف الثالث (67).

تعددت الركنيات دون احداث التعديل على الرقم التهديفي رغم محاولات الوقت بدل المبدد التي أظهرت حالة الارهاق في الزفير الأخير.

مباريات اليوم

الصريح وسحاب - ستاد الحسن س6

الفيصلي والحسين - ستاد عمان س8،30

الجزيرة وشباب العقبة - ستاد الملك عبدالله الثاني س8،30