في حفلة أقيمت ضمن فعاليات الدورة الثالثة لـ «أمسيات فاس الشعرية» التي ينظمها »بيت الشعر« في المغرب تنسيقاً مع جامعة محمد بن عبدالله وبلدية فاس ، تسلم الشاعر المغربي محمد السرغيني جائزة الأركانة العالمية للشعر التي يمنحها «بيت الشعر» المغربي .
وكان السرغيني بحسب صحيفة الحياة اللندنية التحق بسلك التدريس مبكراً، وواصل  تعليمه العالي. حصل سنة 1959 على الإجازة في الأدب العربي من جامعة بغداد، قبل أن يعود إلى المغرب ليحصل على شهادة الأدب المقارن من جامعة محمد الخامس في الرباط سنة 1963، وعلى دكتوراه السلك الثالث من جامعة السوربون في باريس سنة 1970، ثم دكتوراه الدولة من السوربون سنة .1985 وأصدر طوال مسيرته الشعرية الحافلة التي انطلقت في الخمسينات من القرن الفائت عدداً من الدواوين التي أسست للحداثة الشعرية المغربية، ونذكر منها: «وَيكونُ إحراقُ أسمائه الآتية»، «بحار جبل قاف»، «من فعل هذا بجماجمكم؟»، «احتياطي العاج»، إضافة إلى ديوان باللغة الفرنسية تحت عنوان «جناز إلى محمد خير الدين».