عمان - الرأي

شاركت جامعة عمان العربية في ملتقى عربي للقيادات الجامعية يتناول فرص هذه الجامعات في ظل متغيرات الثورة الصناعية الرابعة في التحول لجامعات ذكية.

وحضر رئيس الجامعة أ.د ماهر سليم الملتقى العربي الثاني للقيادات الجامعية والذي عقد في القاهرة وجاء بتنظيم من اتحاد الجامعات العربية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية بعنوان (الجامعات العربية والثورة الصناعية الرابعة: الفرص والتحديات)، والذي استمر ثلاثة أيام.

وهدف الملتقى إلى تمكين القيادات الجامعية من قيم مكونات الثورة الصناعية الرابعة وتقييم مدى استعداد الجامعات لاغتنام الفرص المتاحة والاستجابة للتحديات التي تفرضها تلك الثورة، ووضع خطط عمل مستقبلية للنهوض بدور الجامعات في بناء الطاقات البشرية، وتوفير رأس المال الفكري القادر على اكتساب المعرفة وإدارتها وإنتاج المعلومات التفاعلية مع سوق العمل.

وشارك في الملتقى رؤساء جامعات عربية وأجنبية، وممثلون عن مرصد الماجنا كارتا، وشبكة القيادة العربية الاوروبية في التعليم العالي.

وتخلل الملتقى عروض ومحاضرات مركزة من خبراء عالميين وعرب، وجلسات حوارية ونقاشية، وورشة عمل تطبيقية لبلورة مشروعات قابلة للتطبيق.

كما تخلله افتتاح وزير التعليم العالي المصري د. خالد عبد الغفار، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. عمرو طلعت معرض بعنوان «إيديوجيت 2020» للجامعات والكليات والمؤسسات التعليمية، وشاركت فيه جامعة عمان العربية بجناح حول المميزات التنافسية للدراسة في الجامعة.

وفي هذا الصدد، قال الاستاذ الدكتور ماهر سليم إن الملتقى يتقاطع مع أهداف جامعة عمان العربية في التحول لجامعة ذكية حيث تسعى من خلال كوادرها في توظيف التكنولوجيا الحديثة في عملية التعليم الدامج لضمان تمكين الطلبة من متطلبات العصر ورفع تنافسيتهم في سوق العمل، مبينا أن الجامعة توظف هذه المشاركات للاطلاع على التجارب العربية والاجنبية واستثمارها في العملية الاكاديمية برمتها.

وتناولت محاور الملتقى موضوعات في الثورة الصناعية من حيث التطبيقات والمخاطر المحتملة وتحديات التعليم والتعلم والبحث، ومحور الجامعات الذكية وخصائصها ومقوماتها، والادارة والقيادة الذكية، ودور الجامعات الذكية في رسم السياسات المستقبلية وبناء رأس المال الفكري للاستجابة لمتطلبات الثورة الصناعية الرابعة، ومحور استراتيجيات التميز في الأداء الجامعي، ويشمل تقييم مدى استعداد الجامعات للنهوض بأدوارها في ضوء التحولات التقنية ومدى استعداد الجاامعات لمواجهة المتغيرات، وفرص وتحديات تدويل الجامعات ومنهجيات خطط العمل، وعرض ?ماذج لجامعات عربية ذكية.

إلى ذلك، شارك الدكتور ماهر سليم في اجتماعات المجلس العربي الاوروبي (ِARLEEN) والذي عقد في مقر المنظمة العربية للتنمية الادارية، بحضور أمين عام اتحاد الجامعات العربية أ.د عزت عمرو، ومدير المنظمة العربية للتنمية الإدارية ناصر القحطاني.

وبحث اللقاء امكانية تشكيل لجنة مصغرة لتقديم خطة استراتيجية للمرحلة القادمة في إعداد الجامعات والكوادر للتواءم مع المستجدات المعاصرة ومتطلباته.