عمان - شروق العصفور

بحضور الأمير عاصم بن نايف، افتتح سفير جمهورية تركيا في الاردن إسماعيل اراماز، المعرض الفني التشكيلي «الامير عمر فوزي افندي»، الذي نظمه معهد يونس امره في عمان بالتعاون مع الجمعية الملكية للفنون الجميلة، في المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة، ويستمر المعرض الذي يعرض في المتحف الوطني الى 26 من الشهر الحالي.

ويهدف هذا المعرض الى التعريف بهذا الفنان المهم في البلدين الصديقين الأردن وتركيا، وأهميته بين الحاضر والماضي من ضمن برامج وفعاليات معهد يونس أمره في عمان، حيث أعُلن هذا العام 2020 بعام التبادل الثقافي بين الجمهورية التركية والمملكة الأردنية الهاشمية، ويعتبر هذا المعرض باكورة هذه الفعاليات بتسليط الضوء على هذا الفنان المتميز.

عاش الفنان الأمير عمر فوزي حياة بوهيمية، ويظهر ذلك جليا في لوحاته من خلال النظرة السريالية وتوظيفه للاساطير في اعماله الفنية، كما مارس فن البورتريه من خلال رسمه لشخصيات عدة. وكانت تربطه علاقات صداقه قويه مع عدد من الفنانين المعاصرين أمثال سلفادور دالي وبيكاسو.

يذكر أن الأمير عمر فوزي ولد في 13 من تشرين الأول 1914 في قصر حيدر باشا بمدينة اسطنبول، والده الأمير محمد ضياء الدين أفندي ابن السلطان محمد رشاد اخر سلاطين الدولة العثمانية، وهو خال الاميرين علي بن نايف وعاصم بن نايف.

درس الأمير عمر الرسم في فرنسا، وانتقل إلى جامعة بوزار - كلية الفنون الجميلة - في باريس وكان عمره 19 عاما.

توفي الفنان في العاصمة الأردنية عمان في 24 من نيسان 1986، والتي عاش فيها لفترة طويلة، ودُفن في اسطنبول بجانب أخته «مهريماه سلطان» في مقبرة السلطان محمد رشاد.

ولأول مرة يقوم معهد يونس أمره في عمان بعرض لوحاته المتواجدة لدى ابني أخته في الاردن الأميرين علي بن نايف وعاصم بن نايف.