عمان - الرأي

أشاد وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي، باتحاد الناشرين الأردنيين كمؤسسة ثقافية وطنية ذات دور وتاريخ مهم في تنشيط الحركة الثقافية، مبينا اعتزاز الوزارة بهذه الشراكة التي أثمرت بمنجز وطني مهم كمعرض عمان الدولي للكتاب الذي أصبح على خارطة معارض الكتب العربية خلال السنوات القليلة الماضية.

وأضاف خلال لقاء مع رئيس اتحاد الناشرين وأعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد، أن الوزارة ذراع مساند وداعم لأنشطة الاتحاد، سواء في إقامة معرض عمان الذي سيتم وضعه ضمن الروزنامة الثقافية الأردنية جنبا إلى جنب مع فعاليات ونشاطات الوزارة الأخرى أو المبادرات الأخرى المعنية بقطاع النشر، مؤكدا ضرورة تطوير هذه الشراكة من خلال العمل الجاد والمثمر.

وأشاد الوزير الطويسي بمساهمة قطاع النشر في الحركة الثقافية والمشهد الثقافي ككل، مبينا ضرورة وجود مؤشرات وبيانات وأرقام واضحة عن هذا القطاع ومدى مساهمته في التنمية الثقافية من أجل تطويره بشكل أكبر وتجاوز التحديات التي تواجهه سواء في موضوع الملكية الفكرية وبناء سياسات واضحة لمنع القرصنة وغيرها.

من جهته، عرض رئيس الاتحاد، جبر أبو فارس، مسيرة اتحاد الناشرين الأردنيين الذي حصل على عضوية اتحاد الناشرين الدوليين، إضافة إلى سيرة معرض عمان التي شهدت تطورا ملحوظا من حيث انتظام إقامة المعرض بشكل سنوي في الخمس دورات الأخيرة من حيث الإقبال الملحوظ الذي يشهده المعرض من قبل الناشرين العرب، واستضافة عدد من الدول كضيف شرف للمعرض ومن بينها مصر، وفلسطين، وتونس. مؤكدا على البدء بالتجهيز لإقامة معرض عمان الدولي للكتاب القادم وتجهيز خطة لتطوير المعرض وتسويقه بشكل جيد، فقد أصبح معرض عمان معرضا مهما جدا بالنسبة للناشر?ن العرب ويعود الفضل في هذا للهيئات الإدارية السابقة حيث عملت بجهد كبير على تطوير المعرض حتى أصبح من المعارض المهمه في الوطن العربي.

كما بين أهمية وجود اللجنة الاستشارية للمعرض التي يترأسها وزير الثقافة وتضم في عضويتها عددا من الوزارات والمؤسسات ولعبت خلال السنوات الماضية دورا مهما في ترسيخ المعرض على أرض الواقع، ورسم الخطوط العريضة للتشبيك بين المؤسسات المعنية بهذا الفعل الثقافي الوطني.

وتحدث ابو فارس حول واقع حركة النشر الأردنية وقدرتها على المنافسة خارجيا، موضحا ان سوق النشر الأردني شهد ركوداً في السنوات الأخيرة وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية المحلية وبسبب تراجع المعارض العربية خارجيا مما أثر سلبا على حركة النشر. مضيفا: «ان الناشر الأردني ينافس خارجيا في منشوراته وخاصة الكتب الأكاديمية لأنه تخصص بها واهتم بمضمونها وبجودة الطباعة».

وعرض، خلال اللقاء الذي حضره مدير الدراسات والنشر في الوزارة، مخلد بركات، مقترحات لتطوير معرض عمان الدولي للكتاب، وسبل تطوير الشراكة بين الاتحاد والوزارة، والاتحاد والمؤسسات الوطنية الأخرى.

يذكر ان اتحاد الناشرين الاردنيين تأسس في 14 حزيران 1993، وهو مؤسسة ثقافية أردنية غير ربحية، ويعمل على تنظيم قطاع النشر والتوزيع في المملكة ودعم وتطوير رعاية حركة النشر والتوزيع في المملكة، الى جانب المشاركة في المعارض الدولية خارج الاردن واقامت المعارض الدولية في الاردن.