عمان - الرأي

كشف مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي عن بعض الوثائق النادرة تعود لتاريخ مبكر منذ تأسيس إمارة شرقي الأردن وحقبة الثلاثينيات من القرن العشرين، وذلك تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف الثامن عشر من الشهر الحالي.

وقال مدير عام مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي الدكتور مهند مبيضين، ان الوثيقة الأولى التي تعود لشهر كانون الثاني عام 1924 تشير الى "صدور الارادة المطاعة من لدن سمو الأمير عبد الله المؤسس آنذاك، بتأسيس مجمع اللغة العربية (مجمع علمي في عمان عاصمة شرق الاردن العربي )، وتم نشرها في مجلة المجمع العلمي العربي في دمشق، وانتخب رئيسا له الشيخ سعيد الكرمي وكيل الشؤون الشرعية وعدد من الاعضاء، وان المجمع سيعنى بإحياء اللغة العربية ونشر المدارس والمؤلفات والقاء المحاضرات وانشاء دار كتب واصدار مجلة شهرية".

واضاف مبيضين، ان الوثيقة الثانية تعتبر نادرة حيث صدرت بتاريخ 10/4/1938 وهي موجهة من رئيس الديوان العالي إلى رئيس الوزراء، ومفادها ابلاغ أوامر سمو الأمير المؤسس، بضرورة اعتماد المؤسسات والدوائر الرسمية مصطلح "مرقمة" عوضاً عن مصطلح الآلة الكاتبة، نظرا لما تصادفه الدوائر الرسمية من مشقة اثناء الاشارة الى الآلة الكاتبة وما يلحق بها من موظفين ورسائل في تكرار الاضافات المنافية للبيان العربي، مشيرا الى ان الوثيقة تدل على تدخل الامير المؤسس، بضبط المصطلحات ومتابعته الدقيقة لأعمال الإنشاء والبلاغة في دوائر الدولة.