‎عمان ـ سيف الجنيني

مندوبا عن رئيس الوزراء، افتتح وزير الصناعة والتجارة طارق الحموري وبمشاركة السفير الصيني في الأردن «بان وي فانغ «معرض» المنتجات والماكينات الصناعات الصينية» السادس عشر، الذي عرضت فيه أكثر من 450 شركة وعارضا لكبريات الشركات الصينية منتجاتها.

وحضر افتتاح المعرض المقام في قاعة زارا أكسبو، أعضاء الملحقية التجارية بالسفارة وعدد من الشخصيات الرسمية والإقتصادية ورؤساء وأعضاء الغرف الصناعية والتجارية ورجال الأعمال.

واكد وزير الصناعة الدكتور طارق الحموري خلال حفل الافتتاح، ان المعرض يهدف الى عقد شراكات بين القطاعين التجاري والصناعي الاردني مع القطاع الصيني موضحا ان هناك امالا بافتتاح منشات صينية في المملكة.

واشار الى اهمية انعقاد مثل هذه المعارض في المملكة مبينا ان هناك عدة مجالات ستعرض امام المستثمرين الصيينين للانتاج في المملكة .

وقال المدير التنفيذي لشركة بترا للمؤتمرات وتنظيم المعارض والشريك الأردني للمعرض وائل ناصر قعوار أن إقامة المعرض الصيني للمرة السادسة عشرة يبرز مدى إهتمام الجانب الصيني بالحفاظ على علاقات الصين مع الأردن والعالم العربي من كافة النواحي وعلى رأسها التعاون الاقتصادي.

وأكد أن المعرض الذي أقيم بالشراكة مع مشرق الصين للاستثمارات التسويقية، ويشارك به ما يزيد على 400 عارض و أكثر من 5000 منتج لأفضل وأرقى وأحدث المنتجات في كل ما يتعلق بالأسواق المحلية والإقليمية، يشكل فرصة كبيرة أمام الكثير من المهتمين في قطاع الصناعة والتجارة والإستيراد والتصدير التجاري ، فضلا عن كونه دليل للمستهلك والتجار الأردنيين والعرب للتواصل مع المصنعين مباشرة دون أي وسطاء غير مرغوب بهم أو مخاطر غير محسوبة.

ويأتي المعرض كثمرة لسنوات عديدة من عمر العلاقات بين الأردن والصين والممتدة عبر 42 عاما من الصداقة المبنية على الإحترام والتعاون المشترك، والتي دعمها جلالة الملك عبدالله الثاني في زياراته لجمهورية الصين الشعبية وتشجيعه للطلاب والتقنيين ولرجال الأعمال والصناعيين للإستفادة من الخبرات الصينية العملاقة.

وتعد الصين ثالث أكبر شريك اقتصادي مع الأردن بحجم تبادل تجاري يزيد على أربعة مليارات دولار، فضلا عن المنح المالية لدعم المشاريع الحكومية والمساعدات في البحث والتنقيب والتشغيل لقطاعت مختلفة، وفتح باب الإلتحاق بالدورات التقنية والتعليمية للجانب الأردني في المعاهد الصينية.

واشتمل المعرض لهذا العام على أصناف جديدة من منتجات الإضاءة والإنارة والطاقة المتجددة، والنسيج والملابس ، والمعدات والماكينات الإلكترونية و الكهربائية وماكينات تصنيع البلاستيك -و أجهزة و أدوات لكافة القطاعات،و منتجات قطع الغيار، والأدوات الزراعية وماكينات التغليف، وماكينات انتاج الأطعمة، ومواد بناء وتصنيع المواد الغذائية – والأدوات والأجهزة المنزلية و الهدايا، والعديد من المنتجات التي تلبي حاجة السوق الأردني.