عمان - الرأي

تعلن الأردنية لرياضة السيارات عند الرابعة بعد عصر اليوم الأربعاء قائمة المشاركين في سباق الدرفت الجولة الخامسة والأخيرة من بطولة الأردن لسباقات الدرفت التي تنطلق في ساحة الصيانة في البحر الميت يوم بعد غدٍ الجمعة.

ومن المنتظر أن يشارك في السباق الذي يقام السباق برعاية إطارات سيلفرستون نخبة من أبطال سباقات الدرفت من الأردن وفلسطين و مصر.

ووفق التعليمات التكميلية تقام يوم غد بالفترة من 4 عصراً إلى 5.30 مساءً عملية التدقيق الإداري وتوزيع أرقام التسابق ومخطط المسار على المتسابقين، وذلك في منطقة الصيانة بالبحر الميت، وستجري في ذات اليوم والمكان عملية الفحص الفني للسيارات من 5 إلى 7 مساءً.

وتأتي فكرة اقامة سباقات السيارات خارج العاصمة عمان في إطار إستراتيجيتها لإستقطاب أرفع انواع السباقات في المناطق السياحية و الأثرية والترويج لها من خلال رياضة السيارات لفتح المجال أمام الناس للاستمتاع بربوع الأردن والأماكن السياحية إضافة إلى تعزيز رسالة السلامة المرورية على الطرقات وعدم استعمال الهاتف أثناء القيادة.

وسيتم في الجولة استعراض لسياراتين على المسار، بواسطة مسار مفتوح كخطوة يتم دراستها من قبل الأردنية لرياضة السيارات من أجل إقامة بطولة مستقلة بذاتها تحت مسمى «توين درفت»، وقد يكون هذا النوع ضمن بطولة الأردن لسباقات الدرفت عام 2020، وسيتم اعتماد ذلك عند الإعلان عن روزنامة 2020.

ووفق تعليمات السباق سيتم احتساب النقاط للمتسابقين على درجة إنحراف السيارة والإلتزام بالمسار وطريقة تخطي العوائق بشكل صحيح والناتجة من أساليب القيادة المحترفة التي يستخدم فيها السائق الفرامل، والقابض، ودواسة الوقود، ليتم تبديل الترس وإدخال التوجيه المناسب للمحافظة على توازن السيارة أثناء بدء مناورة الدرفت، وأثناء المرور بحالة تجاوز التيار، وبدء الدوران.

ويتحقق فن الدرفت من خلال التحكم في توزان السائق على السيارة وثباتها ذهاباً وإياباً خلال انجرافها عبر المنعطفات، مع مراعاة الالتزام بالخطوط المحددة للسباق، والتي تعد خطوط سباق قياسية، وضرورة الحفاظ على أقصى زوايا الإنزلاق.

وستكون المنافسة في السباق من أقوى المنافسات وخصوصا على المراكز الثلاثة الأولى وبالذات المركز الثالث، وسيتم على ضوء النتائج تحديد هوية الفائزين ببطولة الأردن.

وكانت الأردنية لرياضة السيارات نجحت على مدار 5 سنوات بكوادرها المختصة بالمساهمة في الحد من الحوادث على الطرقات من خلال توفير حلبات للسباقات مخصصة للدرفت توفر أقصى عوامل السلامة العامة أثناء التسابق، ما أدى إلى الحد من عملية «التشحيط» التي كانت تقام على الطرقات العامة وغير خاضعة للقوانين والأحكام.

وعقدت الأردنية لرياضة السيارات دورات مخصصة خلال السنوات الماضية لهذه الغاية، والتي عادت بالفائدة على المتسابقين حيث اتاحت لهم المشاركة في بطولة الأردن لسباقات الدرفت المشاركة في سباقات عالمية، كما تخرج من مدرسة الأردنية لرياضة السيارات، شباب واعد كان له دوراً محورياً في تمثيل الأردن في السباقات العالمية والشرق أوسطية.