البترا- زياد الطويسي

أكد سياح من زوار مدينة البترا، أن الأردن يحظى بسمعة سياحية مرموقة، جعلته وجهة مفضلة لزوار كثر ومن شتى أنحاء العالم، حيث يحظى بأمن واستقرار وجمالية إرثه الحضري والسياحي وفرادته.

وعبر السياح في حديث إلى "الرأي" عن إعجابهم الشديد بما يحتويه الأردن من معالم أثرية وسياحية تدل على غنى وعراقة المملكة، إلى جانب أن ما حظوا به من تسهيلات وترحيب وضيافة وحسن تعامل، من الأمور المميزة التي ستدفعهم لدعوة كافة اصدقائهم لزيارة الأردن.

وقال السائحة آنا هاري من الولايات المتحدة، إن الأردن وجهة سياحية آمنة ومستقرة وتستحق الزيارة، وهذا ما حدثونا عنه قبل قدومنا للأردن، وفعلًا وجدنا كل التسهيلات والترحيب وحسن الاستقبال والضيافة.

وأضافت هاري، أن الأردن يزخر بمواقع أثرية وطبيعية وجمالية فريدة ولا مثيل لها في العالم، كالبترا والبحر الميت ووادي رم وغيرها، موجهة دعوة للراغبين بالزيارة للقدوم إلى الأردن.

ويؤكد السائح جيمس ماو من المملكة المتحدة، أنه سمع أن الأردن "بلد آمن ومحبة وسلام، كما أنه جميل وساحر بفرادة مواقعه" وفعلًا هذا ما وجده خلال تجواله في الأماكن المختلفة، بدءًا من العاصمة عمان وحتى البترا ومرورًا بجرش وأم قيس.

وأشار إلى أن الأردن يمتاز أيضا بشعب مضياف ومنفتح على ثقافات العالم، حيث لمس فيهم حب الضيف وترحابهم بالسياح.

ويعتبر السائح هامليت من استراليا، أن الأردن يمتلك مقومات حقيقية لأن يكون بلدًا سياحيًا أكثر أهمية ووجهة للسياحة، حيث يمتلك (الأمن، والمواقع الهامة، وكذلك الإنسان المضياف)، وهي أمور ستعزز حضور المملكة على خارطة السياحة.

ويبين هامليت، أن جميع الزوار الذين يخرجون بهذا الانطباع الجميل والطيب عن الأردن، سيخبرون أصدقائهم ويدعوهم لزيارته، قائلًا: "سأخبر جميع من أعرفهم بأن يزوروا الأردن".

ويوضح الزائر الكويتي عبدالله أسعد، أن وجود هذا العدد المميز من الزوار ومن شتى الجنسيات في الأردن، ما هو إلا دليل على أمن واستقرار وجمال وطيب أهل هذا البلد.

ويشير إلى أنه أتى لزيارة الأردن بعد أن سمع عن سمعتها السياحية المرموقة ومكانتها السياحية، إضافة إلى ما شاهده من صور للمواقع الجميلة، التي تستحق أن يزورها كل سياح العالم.

وتشهد مختلف مواقع المملكة السياحية نموًا في أعداد زوارها لهذا العام مقارنة مع الأعوام الماضية، في وقت تستعد فيه المدينة الوردية للاحتفال بالزائر رقم مليون.

وتتطلب حالة النمو السياحي هذه وإشادة الزوار، مزيدًا من الجهد الحكومي، في الحفاظ على مكانة المملكة السياحية وتعزيزها، من خلال تحسين البنية الخدمية وتنويع المنتج السياحي ودعم القطاع.