واشنطن  ـ وكالات

في تصريح أثار موجة من التعليقات الساخرة والمتهمة للرئيس الأميركي بـأنه يؤكد مرة أخرى “أنه جاهل”، قال دونالد ترامب، إن الأكراد السوريين لم “يساعدونا في النورماندي” خلال الحرب العالمية الثانية، مبررا بذلك عن قراره فسح المجال للهجوم التركي في شمال سوريا الذي يواجه انتقادات حادة بسببه.

وقال ترامب إن القتال بين الأكراد والأتراك مستمر منذ عقود وشبه العداء بينهما بين الفلسطينيين والإسرائليين،إن لم يكن أكبر حسب زعمه.

ورأى ترامب أن القوات الكردية “تقاتل من أجل أرضها”.

وأضاف “كما كتب أحدهم في مقال قوي جدا اليوم، هم لم يساعدونا في الحرب العالمية الثانية، لم يساعدونا في (معركة) النورماندي مثلا”.

ويشير ترامب على الأرجح إلى مقال نشر في الموقع الالكتروني المحافظ “تاونهول”، يدعم قراره سحب قوات أميركية من شمال سوريا، ما فتح الطريق للعملية التركية.

وواجه قرار ترامب انتقادات حادة بعد إعلان البيت الأبيض لقراره الأحد.

وقال الرئيس الأميركي إن “الأكراد يُحاربون من أجل أرضهم، وهذا أمر مختلف”. وأضاف “انفقنا مبالغ طائلة في مساعدة الأكراد لجهة الذخائر والأسلحة والمال. وعندما نقول ذلك فهذا يعني أننا نحب الأكراد”.

وكان بريت ماكغورك الذي عمل مبعوثا خاصا للولايات المتحدة في التحالف ضد تنظيم "داعش" نفى في الماضي تأكيدات ترامب في هذا الشأن، موضحا أن “الأسلحة التي قدمت كانت هزيلة” و”تقريبا كل التمويل لإحلال الاستقرار جاء من التحالف”.