عمان–ريم الرواشدة وغدير السعدي

تفاعل جلالة الملك عبد الله الثاني خلال الحفل السنوي لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية أمس بالتصفيق الحار مع قصص نجاح مبادرات ومشاريع ناجحة رواها أصحابها أمام جلالته تتحدث عن عزيمتهم وعدم استسلامهم حتى صنعوا مجدهم بإرادتهم. الاحتفال الذي أقامه الصندوق ولم يحضره المسؤولون، كان حديثا مباشرا وصريحا وجريئا بين الملك وشابات وشباب تحدوا الصعاب والعراقيل، لبناء مستقبل لهم ولاقرانهم، فلكل منهم قصة خاصة وحلم، ووجدوا في صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ملاذا للاخذ بأيديهم، والسير بهم الى طريق النجاح.

الشاب ليث أبو طالب الفائز بجائزة الملك عبدالله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي عن مشروعه «ورقامي»، قال » فخور أن أتحدث عن المشروع أمام جلالة الملك عبدالله الثاني، وأحصل على هذه الجائزة، بعد أن كرست ثلاث سنوات من العمل المستمر في المشروع."

وأوضح أبو طالب لـ $، أن «ورقامي» تعتبر أول شركة في العالم تجمع بين فني طي الورق ولفّه، مجسّدة الثقافتين اليابانية المشهورة بطي الورق، والفرنسية المعروفة بلفّه، في منتج واحد، مستلهما من الإمكانيات الهائلة للفنون الورقية.

فيما تمكن الشاب رعد أبو تايه من محافظة معان، أن يسطر قصة نجاح ملهمة بعد انهى مرحلة الثانوية العامة، ولم يتمكن من دخول الحياة الجامعية، واستدان مبلغ (300) دينار من والده ليبدأ مشروعه، ويصمم عدداً من الألعاب الإلكترونية التي تهدف إلى مساعدة الشباب على تطوير أفكارهم وتعليمهم أسس الألعاب الإلكترونية وإنتاجها.

وتحدث الشاب عامر أبو دلو المستفيد من مشروع الموهبة في خدمة المجتمع، عن مشروعه «قصتنا» وهي قصص قصيرة موجهة للأطفال تتضمن رسومات تراثية تعكس الهوية الوطنية، وتعرفهم بالعادات والتقاليد الأردنية.

واستطاع أبو دلو الطالب الجامعي في السنة الثالثة، تأسيس مؤسسة مجتمع مدني تعنى بالأفكار الريادية الشبابية، وحصل على دعم من مؤسسات دولية لتنفيذ مشروع «هي ريادية» لتمكين السيدات في محافظة إربد.

وأشارت الشابة دينا عبدالمجيد خريجة التصميم الجرافيكي وأم لطفلين، إلى ضرورة إيجاد منصة تعنى بتقديم العناية والرعاية بصحة الطفل النفسية والجسدية من خلال توفير معلومات موثوقة من خبراء ومختصين، فقررت تأسيس منصة (360moms) والتي قدمت خدماتها في الرعاية بصحة الطفل لنحو 150 ألف زائر.

وفي كلية ساند هيرست العسكرية تلقى الرائد المهندس علي العقرباوي تدريبات انعكست على شخصيته وأدائه لواجباته ونجاح العمل وزيادة الإنتاجية، حيث أطلق مبادرة «نلون العالم» لدمج الأطفال من ذوي الإعاقة مع أقرانهم من خلال فعاليات للرسم، وإخراجها على شكل (رزنامة، تقويم مكتبي).

وساهم الرائد العقرباوي رئيس شعبة المواد الخطرة في إدارة المختبرات والمواد الخطرة بالمديرية العامة للدفاع المدني، بتطوير مشروع الخدمة المدنية الذي يهدف إلى زيادة فعالية موظفي القطاع العام من خلال تنمية مهاراتهم وتعزيز المهارات القيادية والإدارية لديهم.

«مستمرون في تحقيق التنمية»...شعار جمع شابات وشباب من مختلف الفئات العمرية في المحافظات كافة، مثلوا جيلا كاملا عبر إنجاز مبادرات ومشاريع ريادية لاقت استحسانا عند جلالة الملك، وستصب في النهاية لصالح تنمية الوطن في جميع المجالات.