عمّان - جوان الكردي

أكد وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى غرايبة تشجيع الحكومة ودعمها لمختلف المبادرات والمشاريع الريادية الشبابية التي يقدمها ويبتكرها الشباب الأردني بمن فيهم طلاب الجامعات.

جاء ذلك خلال رعاية الغرايبة، مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، أمس حفل إطلاق مشاريع ريادية في الجامعة الألمانية الأردنية. وجرى تطوير هذه المشاريع والعمل عليها من قبل طلبة الجامعة من مختلف التخصصات بالتعاون مع برنامج الابتكار والريادة في الجامعة. وتتنوع هذه المشاريع بين حلول لتحديات في مجالات النقل والتجارة الالكترونية والإعلام والتواصل الاجتماعي.

وبيّنت رئيسة الجامعة الدكتورة منار فياض في كلمة ألقتها في حفل الإطلاق، أن هذه الجهود والمشاريع تأتي ترجمة حقيقية لرؤى وتوجيهات جلالة الملك وولي العهد في دعم المبادرات الشبابية والمشاريع الريادية التي يقوم بها الشباب، وتساهم في تنمية المجتمع وتطويره. كما تأتي انطلاقا من شعار الجامعة لهذا العام في «الابتكار والريادة».

وأكدت أن الجامعة تسعى منذ نشأتها إلى خلق التميز والريادة في المجتمع الأردني وتحفيز الابتكار وتطوير الأفكار وتعزيز دور الشباب في بناء الاقتصاد الأردني.

كما أشارت فياض إلى حصول عدد من مشاريع الطلبة على فرص احتضان نظرا لتميّزها. إلى جانب الفوز في عدة مسابقات خاصة بالريادة المحلية كجائزة الملكة رانيا للريادة ومسابقة الـ«هالت برايز» العالمية.

«موزاييك»

وعرض طالب الهندسة الصناعية معن زيد مشروعه «موزاييك». وأوضح أنه عبارة عن منصة تواصل اجتماعي جديدة تُعنى بتغطية الأحداث والأخبار العاجلة والمتداولة من خلال محتوى فيديوهات قصيرة يجري تصويرها من قبل مستخدمي المنصة.

وبيّن أن المنصة تهدف إلى توفير وجهات نظر مختلفة في موضوع ما لتساعد المستخدم على معرفة الحدث من مختلف الجوانب ومن ثم تكوين رأي سليم وصحيح. إضافة إلى دعم المنصة لما يُعرف بـ «صحافة المواطن» حيث صُممت بطابع عالمي وهي متوافرة حاليا على «البلاي ستور».

«لقطة»

وقدّم طالب المحاسبة الدولية نديم فريحات نبذة حول مشروعه «لقطة» الذي يُعنى بخلق جيل جديد يؤْمِن بإعادة استخدام الملابس.

وأوضح أن المشروع يوفر عددا لا متناهي من قطع الملابس المستخدمة ذات الجودة العالية وبأسعار تنافسية إذا قورنت بالملابس الجديدة؛ ولهذا تم ابتكار «خزانة لقطة المتنقلة» التي سيتم من خلالها التبرع بقطعة لكل قطعة تباع من الملابس للمحتاجين في كل مكان.

«توبيك توك»

وعرض طالب هندسة الحاسوب رائد عبدالله مشروعه «توبيك توك»؛ وبيّن أنه عبارة عن منصة تواصل اجتماعي مع محادثة فورية تمكِّن المستخدمين من التحدث مع بعضهم بعضا داخل غرف محادثة حول موضوع معين، ويمكن للمستخدم طرح موضوع جديد ومن ثم السماح للمستخدمين بالانضمام والحديث معا.

ويأتي المشروع، وفق الطالب عبدالله، بهدف «إتاحة الفرصة للمستخدمين في مناقشة موضوع ما والتعبير عن آرائهم وإكسابهم مهارات الحوار وتبادل الخبرات ومن ثم التعرف على أشخاص لديهم ذات الاهتمامات، وبخاصة من يواجهون مشاكل في إيجاد أشخاص لمشاركتهم اهتماماتهم وآراءهم في الحياة الواقعية».

مدير برنامج الابتكار والريادة في الجامعة جميل الخطيب أوضح أن البرنامج يقوم باطلاق مشاريع شركات ريادية لطلاب الجامعة الذين مازالوا على مقاعد الدراسة.

ولفت الخطيب إلى أن البرنامج يعمل على التشبيك مع المؤسسات ودعم الطلاب الرياديين وتطوير أفكارهم الى فرص استثمار أو بيع خدماتهم.

وأشار منسق برنامج الابتكار والريادة علي الغصين إلى أن البرنامج يقوم بتوجيه الطلاب وإرشادهم داخل الجامعة لتطوير مشاريعهم وتوفير مكان عمل لتحويل الفكرة مشروعا قائما؛ «فيتم تعريف المجتمع والمؤسسات الداعمة للريادة على أبرز مشاريع الشباب من الطلاب أو الخريجين».

وحضر حفل الإطلاق عدد من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة في الجامعة.