عمان - الرأي

حتى يلمس المواطن معنى الشراكة، لا أفضل من تنفيذ المبادرات المجتمعية في مناحي المجتمع العديدة، وإذكاء الإحساس بالمسؤولية.

ولا افضل من استثمار المناسبات الوطنية، كمناسبة الذكرى العشرين لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، التي تزامنت مع إطلاق (حملة أردن النخوة).

وتتضمن الحملة العديد من المبادرات ضمن محاور اجتماعية وثقافية وترفيهية وشبابية والخيرية والتطوعية والتنموية، وبحيث تشمل جميع محافظات المملكة، بهدف تعزيز التكافل الاجتماعي والتراحم بين أبناء المجتمع الأردني، والتعاون في بذل الجهود المشتركة لخدمة المواطن وإحياء الروح الإيجابية داخل المجتمع، وبحيث يلمس المواطن الأثر الإيجابي في تحسين نوعية حياته.

فعلى مدار العام الحالي، تضمنت حملة «أردن النخوة» زهاء عشر مبادرات، استهلّ جلالة الملك مبادرة «دعم الغارمات»، والتي نجم عنها تفريج كُربة (5,974) غارمة من خلال تعاضد أهل الخير من الأردنيين والمؤسسات ومساهمتهم في تسديد ديون هؤلاء الغارمات والتي بلغت (3,160,890) دينار لغاية تاريخه.

وتلا ذلك إطلاق المبادرة الوطنية «بلدك بيتك» تحت مظلة وزارة البيئة والتي تُعنى بالحفاظ على البيئة ونظافة المواقع العامة.

وتهدف المبادرة إلى تعزيز مشاعر الانتماء والحِس بالمسؤولية لدى المواطنين من خلال مشاركتهم بشكل تطوعي وبالتعاون مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في حملات التنظيف.

وجرى لغاية الآن تنفيذ حملتين للنظافة والعناية بالبيئة في (24) موقعا شملت الغابات وأماكن التنزه والأماكن السياحية في جميع المحافظات، وسيتم الاستمرار في تنفيذ المبادرة على مدار العام.

وكذلك تضمنت حملة (أردن النخوة)، الإعلان عن إطلاق البطولة الوطنية لكرة القدم بعنوان «بطولة الاستقلال الرمضانية» تحت مظلة وزارة الشباب، والتي تنفذ الآن خلال شهر رمضان المبارك في جميع محافظات المملكة.

وتأتي هذه البطولة انسجاماً مع حرص جلالة الملك على معالجة قضايا الشباب ودمجهم في أنشطة رياضية تعزز تواصلهم مع مجتمعاتهم المحلية وتُحيي لديهم الروح الرياضية الإيجابية.

تستهدف هذه البطولة تشكيل فرق شعبية خماسية من الشباب وهواة كرة القدم ضمن الفئة العمرية (18-30) سنة.

وعلى صعيد إحياء التراث وتنشيط السياحة، شملت حملة (أردن النخوة) إطلاق المبادرة الوطنية «ربيع أم قيس» من خلال الشركة الأردنية لإحياء التراث والتابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وبالشراكة مع وزارة السياحة من خلال برنامج الأردن أحلى، بهدف تنفيذ رحلات سياحية تثقيفية مجانية لطلبة المدارس الحكومية الأقل حظاً وللفئات المجتمعية المحتاجة مثل فئة الأيتام، وتمويلها من خلال العائد المتحقق من إشراك المدارس الخاصة وشركات القطاع الخاص في رحلات سياحية مماثلة ذات تكلفة. وقد تم البدء في تسيير هذه الرحلات في شهر أيار 2019، وستستمر طوال موسم الرحلات لهذا العام وبشكل مستدام للسنوات القادمة.

وتشمل حملة «أردن النخوة» أيضا إطلاق مبادرة وطنية بعنوان «مجتمع متكافل» تُعني بتنفيذ ثلاث مبادرات خلال شهر رمضان المبارك؛ وهي مبادرة «إفطارك علينا» ومبادرة «كسوة العيد» ومبادرة «إحنا إخوة».

وتهدف مبادرة «إفطارك علينا»، والتي يتم تنفيذها تحت مظلة صندوق الزكاة، إلى تزويد الأسر العفيفة باحتياجاتهم الغذائية خلال شهر رمضان المبارك من خلال تشجيع المواطنين ومؤسسات القطاع الخاص على تقديم التبرعات العينية والمتضمنة طرود غذائية، والتبرعات النقدية.

كما وتنطلق مبادرة «كسوة العيد» خلال شهر رمضان المبارك تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية وتُنفذ من خلال الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية- بنك الملابس الخيري وبالتعاون مع هيئة شباب كلنا الأردن.

أما فيما يتعلق بمبادرة «إحنا إخوة»، والتي تُنفذ تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية ومن خلال مركز زها الثقافي، فهي تهدف إلى إشراك المجتمع المحلي بأنشطة تطوعية مع فئة الأيتام الموجودين في دور الرعاية والتابعين للجمعيات الخيرية.