عمّان - الرأي

رفض أبناء عشيرة الربضي الغسانية المسيحية صفقة القرن، التي اعتبروها تهديداً يؤدي إلى تصفية القضية الوطنية الفلسطينية على حساب الشعبين الشقيقين الاردني والفلسطيني.

وأكد بيان وصل الرأي نسخة منه صادر عن أبناء العشيرة أن الأردن يواجه تحديات داخلية واقليمية باتت تستهدف وجوده وهويته وترتبط بمؤامرات دولية تهدف الى تفكيكه.

وأضاف البيان رفضهم لصفقة القرن والتوطين والتجنيس، ودعم خيار الشعب الفلسطيني في مقاومة المحتل لتحرير وطنه واقامة دولته المستقلة.

ودعا إلى ضرورة محاربة الفساد وتفكيك منظومته وكل نهج يقود اليه والعمل الفعلي على تعزيز الاطراف اقتصاديا وعدم اختزال الاردن بالعاصمة عمان.

وشدد البيان على المحافظة على الكفاءات الاردنية المؤهلة، واعادة استقطاب ما هاجر منها لخارج الوطن والكف عن سياسات التهجير لابناء الشعب الاردني ودعمهم وتثبيتهم في مواقعهم ومحافظاتهم.

وتالياً نص البيان:

بسم الله الحق

بيان صادر عن مجموعة من ابناء عشيرة الربضي الغسانية الى الشعب الأردني العظيم

يواجه وطننا العزيز تحديات كبرى داخلية واقليمية باتت اليوم تستهدفه في وجوده وهويته وترتبط بمؤامرات دولية تهدف الى تفكيك وطننا وضربه في الصميم سياسيا واقتصاديا و في هويته واستقراره بما يؤدي الى تصفية القضية الوطنية الفلسطينية على حساب الشعبين الشقيقين الاردني والفلسطيني.

إننا وباعتبار الربضية من كبريات العشائر الاردنية المسيحية في الاردن وبما لها من جذور غسانية عميقة ضاربة في الارض والوجدان وبما للعشيرة وابنائها من تاريخ نضالي مشرف في الدفاع عن الاردن وفلسطين لا سيما بمواجهة المشاريع الصهيونية في العصر الحديث واحتراما لدماء شهداء الاردن واستذكارا لابطالنا الذين روت دماءهم تراب الاردن لنؤكد على ما يلي :-

اولا / رفضنا المطلق لما يسمى صفقة القرن ورفض التوطين والتجنيس وكل ما يؤدي او يقود اليه تحت اي مسمى او وصف او تسبيب كان ودعم خيار الشعب الفلسطيني في مقاومة المحتل لتحرير وطنه واقامة دولته المستقلة الناجزة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس العربية وعليه فإن تفعيل قرار فك الارتباط القانوني والسياسي مع الضفة الغربية قد اصبح استحقاقا لا خيارا وبما يشكل حماية للوطن الاردني والوطن الفلسطيني

ثانيا / لزوم محاربة الفساد وتفكيك منظومته وكل نهج يقود اليه والعمل الفعلي على تعزيز الاطراف اقتصاديا وعدم اختزال الاردن بالعاصمة عمان ومعالجة خطأ الدولة التاريخي بربط ابناء العشائر بالوظيفة العامة فقط والتوسع في ربطهم بالتنمية.

ثالثا / ضرورة المحافظة على الكفاءات البشرية الاردنية المؤهلة واعادة استقطاب ما هاجر منها لخارج الوطن والكف عن سياسات التهجير لابناء الشعب الاردني ودعمهم وتثبيتهم في مواقعهم ومحافظاتهم والقيام بكل الاجراءات الضرورية والعاجلة لوقف نزيف هجرة الشباب الاردني المبدع للخارج وبما يفضي لإعادة بناء اقتصادنا الوطني وتوجيهه نحو الانتاج باستغلال مواردنا الطبيعية بأيدي الكفاءات الاردنية والرأسمال الوطني وصولا للتوقف عن سياسة الاقتراض وفرض ضرائب أثقلت كاهل الاسر الأردنية .

رابعا / التاكيد على سيادة حكم القانون وتعزيز المسار الديمقراطي والحفاظ على الحريات والحقوق الدستورية وإعادة صياغة قانون انتخاب عادل ومتوازن يحافظ على هوية الوطن ويمثل كافة شرائح المجتمع الاردني واحترام المؤسسات الوطنية والدستورية ودعم قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية بوصفها سياج الوطن وعقاله والمحافظة على هويتها الوطنية الاردنية وعقيدتها الرسالية والقتالية

حمى الله الاردن والاردنيين بقيادة جلالة الملك المفدى

عجلون بتاريخ ٢٠ اذار ٢٠١٩

الموقعون على البيان

الاستاذ عادل ايليا الربضي

الاستاذ ميشيل يوسف جريس الربضي

الاستاذ معن سليمان الربضي

المهندس ميشيل زهير خميس الربضي

الاستاذ أدهم صيتان الربضي

الاستاذ منتصر نجيب سعد الربضي

الاستاذ مهند جريس الربضي

المحامي هيثم سالم عريفج الربضي

الاستاذ نسيم ميلاد عايد عريفج الربضي

الاستاذ زهير خميس يعقوب الربضي

الدكتور ظاهر خليف سليم الربضي

الاستاذ ايهاب يعقوب اسعيد الربضي

الاستاذ حنا دونتس حنا الربضي

الاستاذ منقذ انطون الربضي

الاستاذ مراد ضيف الله عريفج الربضي

الاستاذ حسام يعقوب الربضي

الاستاذ عوني عيسى الربضي

و معهم مجموعه من افراد العشيره