عمان - الرأي

اختتمت أولى ورشات عمل مختبر المنسوجات الابتكاري، التي أقامها أسبوع عمّان للتصميم بالتعاون مع معهد غوته في الأردن. وضمت الورشة خبيرة المنسوجات الألمانيّة آنيت فاوفيل والمصممة الأردنية بسمة عمر، ومشاركة عشرة مصمّمين وصنّاع من مختلف التخصّصات والخلفيّات بهدف التجريب بتقنيات ومواد جديدة ومبتكرة قابلة للتطبيق والاستدامة في الأردن.

فعلى مدارتسعة أيّام، تعرّف سبعة مشاركين من الأردن وثلاثة مشاركين من ألمانيا، على العمليّات التي يمكن بها إنتاج واستعمال المواد المستدامة والبديلة في استعمال المنسوجات، كما تعلّموا كيفيّة استعمال زراعة جلد الكومبوتشا، وصناعة الورق والبلاستيك الحيوي لتطوير مواد جديدة، وذلك بهدف التجريب بهذه التقنيات والمواد الجديدة والتقليديّة، وذلك بمزجها معاً واستعمالها لإنتاج نماذجهم الأوليّة الخاصّة.

كما تضمّنت ورشة العمل زيارات ميدانيّة لمرافق إنتاج المنسوجات في الأردن، ففي زيارتهم إلى «طراز: بيت وداد قعوار للثوب العربي»، تعرّف المشاركون على أنماط وتقنيات التطريز البدوي، والصبغات الطبيعيّة، واستمعوا إلى شرح حول الأثواب التقليديّة في الأردن وفلسطين وتفرّدها عن بعضها الآخر حسب المناطق والعادات، وفي «تان كرافتس»، تعرّف المشاركون على تقنيّات إنتاج الصبغات الطبيعيّة باستخدام مواد عضويّة مثل الفواكه، كما زاروا محل عيسى أحمد فرّاح للسجّاد، وتعرّفوا على تقنيات نسج السجّاد عن طريق النّول التقليدي، وفي تعاونيّة سيّدات عراق الأمير، شاهد المشاركون عن قرب عمليّات صناعة الورق من مواد عضويّة، وتقنيّات الخزف والتطريز.

وفي تصريح لها، أثنت ميسرة ورشة العمل آنيت فاوفيل على تنوّع خلفيّات المشاركين، والذي «أثرى الجانبين النظري والعملي من ورشة العمل، وشجّع على جو التجريب بالمواد العضويّة والتي يمكن إنتاجها في المنازل وبدون خطر التعرّض لمواد مسمّمة»، كما نوّهت فاوفيل بشكل خاص بسيدات عراق الأمير، آملة في العودة مرّة أخرى للعمل معهن ممّا رأته من تقنيّات فريدة ومستدامة وطبيعيّة.

أمّا بسّام الهنيدي، أحد المشاركين، والمهتمّين في مجال استدامة الغذاء والاقتصاد القائم على إعادة الاستخدام وإعادة التدوير، فأبدى سعادته بالمشاركة والتجريب بمادة البلاستيك الحيوي تحديداً، والذي يمكن أن يكون بديلاً عن البلاستيك المستخدم حاليّاً: «تفاجأت بسهولة إنتاج البلاستيك الحيوي في مطبخ أيٍّ منّا ومن مواد عضويّة، إذ يعدّ البلاستيك الحيوي، الذي يمكن أن يتحلّل خلال 6 إلى 12 شهراً، بديلاً مستداماً عن البلاستيك المستخدم حاليّاً والمصنوع من النّفط بشكل أساسي، والذي يحتاج إلى آلاف السنين ليتحلّل»، منوّهاً أنّه سيتابع تجاربه في هذا المجال وباستخدام الطباعة ثلاثيّة الأبعاد، خاصّة أن ورشة العمل هذه تشجّع المشاركين على تطوير أفكار مشاريع يمكن تحقيقها، والحصول على منح إنتاجيّة من معهد غوته الأردن لعرض أعمالهم في أسبوع عمّان للتصميم 2019،

يذكر أن مختبر المنسوجات الابتكاري ابتكار المواد هي أولى ورشات عمل ضمن سلسلة ورشات عمل وبرامج تستكشف حلولاً وأفكاراً ابتكاريّة ضمن صناعة المنسوجات. تستكشف كل ورشة ضمن السلسلة موضوعاً معيّناً متعلّقاً بجانب من جوانب صناعة المنسوجات، من المواد إلى عمليّات وتقنيات التصنيع، إلى التطبيق والاستعمالات.

تأتي هذه الورشة ضمن مجموعة ورشات عمل تعليميّة وتدريبيّة على مدار العام ينخرط فيها حرفيّون ومصممون وصنّاع من الأردن والعالم، وتتوّج بالنسخة الثالثة من أسبوع عمّان للتصميم تحت عنوان «احتمالات»، والذي يقام خلال هذا العام.