عمّان - الرأي

زارت وزيرة الخارجية الكندية كريستا فريلاند، يرافقها السفير الكندي بعمان بيتر ماكدوغال ووفد من صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم الثلاثاء، معهد العناية بصحة الأسرة التابع لمؤسسة الملك الحسين. واطلعت الوزيرة الكندية والوفد المرافق على الخدمات النوعية التي يقدمها المعهد للمراجعين من المجتمع المحلي واللاجئين. وعرضت المديرة التنفيذية لمؤسسة الملك الحسين هنا شاهين، أمام الوفد الضيف لتجربة المعهد وتطوره حتى أصبح مركزًا وطنيًا رائدًا في تقديم الخدمات الصحية المتكاملة والشاملة لجميع أفراد الأسرة، سواء من الناحية الجسدية أو النفسية أو الاجتماعية، وتعزيز شبكة الأمان في المناطق النائية والأقل حظًا.

وجاءت الزيارة في إطار علاقات التعاون بين الأردن وكندا في مختلف المجالات، وتعزيز الدعم المقدم من الحكومة الكندية للأردن عبر صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وجال الوفد الزائر على أقسام وعيادات المعهد، واطلع على آلية تقديم الخدمات للفئات المستهدفة، فيما التقى عددا من متلقي الخدمة من المجتمع المحلي واللاجئين السوريين والعراقيين، واستمع لآرائهم حول الخدمات التي يقدمها المعهد. وعبرت المديرة التنفيذية لمؤسسة الملك حسين عن شكرها للحكومة الكندية على دعمها المتواصل للمعهد، بما يسهم في تمكينه من تقديم خدماته بشكل أفضل وأشمل.

يذكر ان معهد العناية بصحة الأسرة من المراكز الإقليمية التي تقدم خدمات ورعاية صحية شاملة للأسرة. كما يقوم المعهد بإعداد وتدريب المتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال، وإعادة تأهيل الناجين من العنف والتعذيب، من خلال 18 عيادة منتشرة في عمان والمحافظات ومخيمات اللاجئين السوريين.