عمان – ماجد الامير

اعلن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ان الاردن لن يستقبل اي لاجيء سوري جديد عبر الحدود وان الاردن استوعب من اللاجئيين السوريين اكثر من حصته بكثير في فترات سابقة

وشدد الرزاز في تصريحات صحفية مشتركه مع رئيس مجلس النواب امس ان حدود الاردن منيعة وقواتنا الباسلة تحميها ونحن معنيين بحل سياسي ومعنيين بحماية المواطنين في سوريا ونبذل كل الجهود للتوصل الى حل سياسي للازمة السورية

وقال ان الرزاز ان البيان الوزاري الذي سيناقش خلال الدورة الاستثنائية ، موضحا ان الحكومة بدات حوار مبكرا يسبق اعداد البيان الوزاري ، مشيرا الى ان الحكومة ستجري حوارات مع الكتل النيابية ومؤسسات المجتمع المدني

وقال " سيكون هناك خوض في كل القضايا الحساسة بما فيها قانون ضريبة الدخل وكل القضايا التي تؤرق المواطنين والتي تشكل هاجس حقيقي "

وتابع " نحن تعاهدنا على نهج جديد عنوانه الحوار والتشاركية والانفتاح على الاخر والراي والراي ونامل من هذا المنطلق ان يدرك الجميع اننا في مركب واحد ونتحاور باتجاه العبور .

واشار الى انه تم التركيز خلال لقائه مع رئيس مجلس النواب واعضاء المكتب الدائم ورؤساء الكتل على المواضيع التي تؤر ق المواطنين وقضايا المواطنين في الصحة والتعليم والقطاعات المختلفة

وقال ان البيان الوزاري لن يكون فيه الكثير من السرد وانما سنخرج بمؤشرات واضحة ومدد زمنية واضحة حتى يتمكن مجلس النواب والاعيان من القيام بمهمة الرقابة على الحكومة .

ومن جهته قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ان هناك بشائر تعاون مشترك بين الحكومة ومجلس النواب وحمل مشترك واننا لسنا متمترسين ضد وزراء في الحكومة كما يشاع .

مشيرا الى ان قانون ضريبة سيخضع لحوار قبل ارسالة الى مجلس النواب وقد تكون هناك دورة استثنائية اخرى او التمديد للدورة الاستثنائية التي ستعقد لمناقشة البيان الوزاري

وكان رئيس الوزراء التقى في مجلس النواب رئيس المجلس واعضاء المكتب الدائم ورؤساء الكتل ورحب الطراونة بمبادرة الحكومة للحوار حيال مختلف القضايا الوطنية،مؤكدا أهمية الامتثال لمضامين ب كتاب التكليف السامي الداعي إلى مشروع نهضة وطني شامل.

وقال الطراونة إننا نرحب كذلك بنهج الحكومة في التواصل مع الكتل النيابية قبل تقديمها لبيانها الوزاري ، داعيا إلى مزيد من الحوارات كي ننهض ببلدنا ونتجاوز التحديات كل في موقعه ونعيدثقة المواطن بمؤسساتنا الوطنية.

وأكد رئيس مجلس النواب الحرص على تقديم النواب لمختلف آرائهم

وقال الطراونة إنه من غير المعقول الحديث عن زيادة في الضريبة في ظل وجود نقص خدمات رئيسية للمواطنين.

وطالب الطراونة من رئيس الوزراء بإعفاء المزارعين غير القادرين

على دفع الفوائدالمستحقة عليهم.

كما أكد أهمية توفير المستلزمات لمختلف المستشفيات في المحافظات

وبشكل عاجل حيث تعاني من نقص في أجهزة غسل الكلى، داعيا الحكومة أن يكون ذلك

على رأس أولويتها ومتضمنا بيانها الوزاري.

وحضر اللقاء النائب الأول لرئيس مجلس النواب المهندس خميس عطية والنائب الثاني لرئيس مجلس النواب سليمان الزبن، والنواب رؤوساء وممثلي الكتل وأعضاء المكتبالتنفيذي: مجحم الصقور ومازن القاضي ومحمود العدوان وأحمد الصفدي وفيصل الأعورومحمد البرايسة ورمضان الحنيطي وتامر بينو وانصاف الخوالدة وحابس الفايز وعلي الحجاحجة.

ومن الحكومة: نائب رئيس الوزراء رجائي المعشر ووزير الشؤون

السياسية والبرلمانية موسى المعايطة ووزير الدولة للشؤون القانونية مبارك ايو يامين ووزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق باسم الحكومة جمانة غنيمات.