عمان - غازي المرايات

نفى مصدر امني وفاة نزيل مركز اصلاح وتأهيل بيرين وتعرضه للضرب قبل وفاته.

وعلل الطب الشرعي الذي قام بتشريح جثة النزيل من قبل لجنة طبية مكونة من ثلاثة اطباء شرعيين وبحضور مدعي عام الرصيفة أمس سبب الوفاة بثقب بالاثنى عشر ناتج عن قرحة نازفة في الاثنى عشر مع خلو الجسد من اية اثار لشدة او عنف.

وقال مصدر أمني ان احد نزلاء مركز اصلاح وتاهيل بيرين والموقوف منذ ٢٩/٥/٢٠١٨ عن طريق مدعي عام محكمة امن الدولة توفي مساء الثلاثاء الماضي داخل المستشفى بعد اسعافه نتيجة حالة مرضية، وجرى تحويله للطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة.

وفي ذات السياق أكد مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور أحمد بني هاني ان سبب وفاة النزيل مرضي وليس اصابي وان عموم جسمه خالٍ من اثار لشدة او عنف.

وأضاف أنه تم تشريح الجثة وتبين من خلال الكشف وتشريح الجثة انها خالية من اي اثار لشدة او عنف او اصابات وان سبب الوفاة نتيجة حالة مرضية.

واوضح بني هاني ان ما يتم تداوله من صور للمتوفى وما يظهر عليها من علامات هي تغيرات تطرأ على الجثة بعد الوفاة تظهر عند اي شخص يتوفى وهي ما يسمى بالطب الشرعي التغيرات الحاصلة بعد الموت على الجثة خارجيا وتسمى بالزرقة الرمية وهي ما نشاهده بالصور والاثار حول الفم وهي نتيجة الجفاف وهذه جميعها ليست نتيجة عنف او تعذيب بل هي من علامات الموت.