عمان - سمر حدادين

كرم ملتقى سيدات الأعمال والمهن امس، الرجال الداعمين لمسيرة تقدم النساء في المجالات المختلفة.

واقيم الحفل بمناسبة الاحتفال السنوي للملتقى بمشاركة شخصيات اقتصادية وسياسية واجتماعية ودبلوماسية بحضور، رئيس الوزراء الاسبق عدنان بدران مندوبا عن الاميرة سمية بنت الحسن، حيث خصص ريع الاحتفال الخيري لدعم مشاريع فرعية بجبل التاج وتلاع العلي لتدريب النساء على الحرف اليدوية والمهنية ليصبحن نساء منتجات مؤثرات اقتصاديا.

ووفق رئيسة الملتقى تغريد النفيسي فان التنمية المستدامة، هي السبيل الأمثل لإحلال السلام والرخاء والازدهار الاقتصادي، لافتة خلال كلمة القتها بالحفل الى ان تحقيق التنمية المستدامة يوجب إدماج النوع الاجتماعي (الجندر) في العجلة الاقتصادية».

وأضافت النفيسي ان الوقود الأساسي للاقتصاديات المستدامة هو المساواة بين الجنسين والفرص المتكافئة بالعمل اللائق والتمثيل السياسي العادل».

وتضمن الحفل جلسة نقاشية تفاعلية مع الوزير السابق الدكتور مروان المعشر ادارتها رئيسة تحرير صحيفة الغد الزميلة جمانة غنيمات حول «مسيرة الاردن لتنمية مستدامة « تضمنت طروحات جادة تقدمية حول اهمية ربط الاصلاح السياسي بالاقتصادي ووفقا لرؤية الدكتور المعشر فانه لا بد من وجود ارادة سياسية جادة لمواكبة الاصلاح الاقتصادي بالإصلاح السياسي تشعر المواطن بانه يشارك في القرار وبعملية الاصلاح.

وقال المعشر « نحن بحاجة الى رافعة تشريعية قوية واعلام قوي يحاسب ويسأل «.

ولفت المعشر إلى أن الوضع الاقتصادي في الأردن صعب منذ خمسين سنة، مشيرا إلى أن الازمة الاقتصادية التي مررنا بها بالعام 1989 والتي تمكن الاردن من تجاوزها بجملة من الاصلاحات التي أنعشت الاقتصاد الوطني.

وبين أنه خلال أزمة الخليج توقفت المساعدات الأميركية والخليجية ولم نر أحدا خرج إلى الشارع للاحتجاج، لأنه استطاع الأردن تجاوزها بالإصلاح السياسي، مشددا على أننا نحتاج إلى برنامج وطني للإصلاح.

وبخصوص مشاركة المرأة الاقتصادية بين المعشر أن زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل يوسع الاقتصاد، وتحيد النساء يقلل من قدرة الاقتصاد.

من ناحيتها قالت الزميلة غنيمات إن هناك اوجه قصور وتمييز سلبي ضد المرأة في الكثير من التشريعات وأضافت أنه «رغم ان هناك ادعاءات رسمية بالوصول إلى تمكين المرأة الأردنية، الا ان هذه مجرد قشرة غير حقيقية لا تعكس واقع حال المرأة «.

وقدمت غنيمات امثلة مؤكدة لاعتبارها ذلك منها: ان المرأة لا تستطيع منح جنسيتها لأبنائها ولا تستطيع ان تكون وصيه عليهم ولا تستطيع ان تتصرف بأموال اودعتها بالبنك من مالها الخاص باسم اولادها اضافة الى قضايا الاجور غير المتساوية وقضايا بالإرث والملكية وبالأحوال الشخصية وغيرها.

وتخلل الحفل تكريم نخبة من الرجال الذين عملوا من مواقعهم على دعم تقدم ومسيرة المرأة الاردنية ومنهم: الدكتور عدنان بدران والعين عيسى مراد والمحامي شريف الزعبي والدكتور مصطفى حمارنة والدكتور مهند العزة والمحامي عاكف المعايطة وسعد المعشر والاعلامي ياسين القيسي وهاني خليفات ومنير دعيبس.