عمان - بترا - بلغ عدد حالات الانتحار في المملكة 104 حالات خلال التسعة اشهر الماضية من العام الحالي 2017, مقارنة ب 120 حالة في العام 2016 الماضي.

وبحسب احصائيات ادارة المعلومات الجنائية في الامن العام فان عدد حالات محاولة الانتحار لذات الفترة بلغت 388 حالة مقارنة ب 486 حالة العام الماضي 2016.

واشارت الاحصائيات التي اعلن عنها امس خلال ورشة عمل نظمتها مديرية الامن العام بالتعاون مع المجلس الوطني لشؤون الاسرة بعنوان «الاطار التشريعي لقضايا الانتحار» ان الفئة العمرية لحالات الانتحار تركزت بين 18 و27 عاما وان نسبة الذكور هي الاعلى في حالات الانتحار فيما كانت نسبة الاناث الاكثر في حالات محاولة الانتحار.

وقال مدير الامن العام اللواء الركن احمد سرحان الفقيه خلال افتتاح اعمال الورشة ان مديرية الامن العام ومن خلال خططها واستراتيجيتها الأمنية الشاملة مستمرة في حماية المنظومة الأسرية والحفاظ على استقرارها وحماية مكوناتها وفق افضل المعايير العالمية.

واكد على الدور المهم والبارز الذي يقع على عاتق الادارات والوحدات الأمنية والتي لها تماس مباشر في عملها مع مكونات الأسرة والتي لا تألو جهدا في تقديم الخدمات الاجتماعية والأسرية والقيام بواجباتها لحماية المنظومة الاسرية والحفاظ عليها من خلال تطوير الاداء الوظيفي وتأهيل العاملين واشراكهم بالدورات المتخصصة والبرامج المعدة لحماية الاسرة والتعامل في هذه الجوانب بكل حرفية ومهنية فأصبحت هذه الادارات تضاهى في عملها اكثر الدول تطورا في تقديم الخدمة الفضلى للاسرة وحماية مكوناتها.

وبين رئيس المجلس الاعلى لشؤون الاسرة فاضل الحمود ان المجلس انشأ 11 مركزا للارشاد الاسري في المحافظات بالاضافة الى مركز ارشاد وتمكين طلابي في الجامعة الالمانية الاردنية.

وبينت الاحصائيات التي اعلنها مدير ادارة المعلومات الجنائية العقيد فيصل عناب ان النسب الاعلى للانتحار ومحاولات الانتحار كانت في العاصمة بعدد حالات انتحار 38, الوسط 28, الشمال 17, الجنوب 13, العقبة 5, البادية 3 حالات.

واشارت الى ان النسبة الاكبر كانت بين الاردنيين فيما جاء الجنسية السورية بالمرتبة الاولى من غير الاردنيين.

وبخصوص دوافع الانتحار فبينت الإحصائيات ان الامراض والمشاكل النفسية كانت الدافع الاكبر للانتحار فيما جاءت الدوافع الاخرى بنسب متفاوته وهي الاسباب العاطفية والمالية والاحباط والاخلاقية والعائلية.

وجاء الشنق بالمرتبة الاولى من حيث الادوات المستخدمة في الانتحار تلتها بنسب متفاوته جسم مرتفع وسلاح ناري وادوية ومواد كيميائية وغيرها من الادوات.

وتناولت الورشة كذلك موضوعات سيكولوجيا الانتحار والاجراءات الشرطية للتعامل مع حوادث الانتحار والاطار التشريعي لقضايا الانتحار والمنظور الاعلامي للانتحار والانتحار من منظور اجتماعي بالاضافة الى جاهزية المؤسسات الوطنية للتعامل مع قضايا الانتحار.