عمان - بترا - رائف الشياب



قال نائب محافظ البنك المركزي الاردني الدكتور ماهر الشيخ حسن ان قطاع ريادة الاعمال في المملكة يعاني من تحديات وصعوبات على رأسها عدم ثبات التشريعات الناظمة لعمله وتقلبها.

واضاف خلال مؤتمر «الريادة في الاردن / فرص وتحديات» والذي تنظمه منظمة «TTI» غير الربحية، ان العملية التعليمية تنتقص مساقات تعمل على صقل موهبة الابداعية لدى الطالب وتنمي الفكر الريادي لديه.

وبين ان البنك المركزي الاردني بالشراكة مع البنك الدولي سيطلق قبل نهاية العام الحالي صندوق الريادة الاردني براس مال يقارب 100 مليون دولار، لتقديم الدعم والتمويل اللازم للشركات الصغيرة والمتوسطة.

واضاف ان معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة تعاني من مشكلة التمويل لضعف الضمانات لديها خصوصا في المراحل الاولية من عمر الشركة الامر الذي يؤدي الى تراجع الشركة واندثارها نظرا لعدم وجود التمويل اللازم، ومن هنا جاءت فكرة صندوق الريادة الاردني.

وأوضح رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار الحوامدة ان ريادة الاعمال تعاني من ضعف وقلة الافكار الريادية وليس في التمويل، مضيفا ان الشركات الناجحة بفكرها الريادي بالغالب لا تتطلب دخول مستثمرين جدد للمساهمة في الشركة.

ودعا الحوامدة الى ضرورة تبني سياسات تشريعية واضحة تراعي مصلحة القطاعات المتداخلة ، مؤكدا على ضرورة تقديم كافة اشكال الدعم المادي والفني لقطاع ريادة الاعمال في المملكة .

وبينت وجيهة الحسيني من شركة امنية للاتصالات ان معظم مشاكل احجام المؤسسات التمويلية عن تمويل الريادي هو نتيجة ضعف مهارات الاتصال لدى الريادي وعدم وجود المهارات الكافية لدية لإقناع الجهة التمويلية بالمشروع الريادي .

وشددت على ضرورة تنمية هذه المهارات بما فيها الية ايجاد قنوات التسويق وادراجه ضمن الجدوى الاقتصادية للمشروع الريادي.

ويذكر ان منظمة «TTI» تعمل على نشر ثقافة ريادة الاعمال بين الشباب في الاردن وقامت مؤخرا بإطلاق خارطة لمنظومة ريادة الاعمال المحلية ، وقامت بتنظيم هذا المؤتمر بالتعاون مع برنامج الشراكة الاميركية الشرق اوسطية وشركة امنية .