عمان - بترا

أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني، حرص الحكومة على وجود علاقة إيجابية مع البرلمان تستند الى الشراكة الحقيقية والتكاملية في العمل، وتصب في خدمة القضايا الوطنية.

واضاف خلال لقاء حواري نظمه نادي الفيحاء واداره عبدالله كنعان، أمس الثلاثاء، ان الحكومة ستقدم بيانا وزاريا مفصّلا لمجلس النواب، ضمن الموعد الدستوري، مشتملا على برنامج عملها الشامل.

وقال ان النواب سيقولون كلمتهم بالحكومة وبرنامجها تحت قبة البرلمان، ومن خلال التصويت على الثقة، مؤكدا انه لا تراجع عن فكرة الحكومات البرلمانية، لا سيما أن حصول الحكومة على ثقة المجلس سيجعلها شكلاً من أشكال الحكومة البرلمانية.

واوضح ان التطبيق الكامل لنظام الحكومات البرلمانية يعتمد على وجود احزاب قوية ذات أغلبيّة برلمانيّة، وهذا ما أكد عليه جلالة الملك عبدالله الثاني في اوراقه النقاشية.

وحول اتفاقية الغاز مع شركة نوبل إنيرجي، قال: ان الحكومة وافقت لشركة الكهرباء الوطنية المستورد الوحيد للغاز في الاردن على توقيع اتفاقية لاستيراد الغاز مع شركة نوبل إنيرجي الاميركية لتأمين 40 بالمئة من حاجة الشركة للغاز الطبيعي المسال، مشيرا الى ان الاتفاق تم بين شركتين اردنية واميركية، وليس بين حكومتين.

واكد ان الاتفاق جاء في ظل حاجة الاردن الكبيرة لاستيراد الغاز من اجل توليد الكهرباء، ولعدم توفر مصادر طاقة اخرى ذات جدوى. وقال: ان الاردن ينفق ربع موازنته على فاتورة الطاقة ما يجعله مضطرا لتنويع مصادر الطاقة بما يقلل من الخسائر، مشيرا الى ان الحكومة مستمرة في بحثها عن مصادر اخرى للغاز الطبيعي المسال، وان هناك دراسة لإمكانية استيراده من قطاع غزة ومصر والجزائر وقبرص وغيرها.

واشار الى ان انقطاع الغاز المصري المتكرر رفع المديونية بنحو 6 مليارات دولار، وهو الأمر الذي سينخفض عند حصول الاردن على الغاز المسال، موضحا ان هناك الكثير من الدول الشقيقة تستورد الغاز من اسرائيل عبر شركة نوبل إنيرجي، مثلما ان هناك دولا تفاوض من أجل استيراده مثل تركيا.

وأكّد المومني أنّ الحكومة ومن خلال تنفيذ الاستراتيجيّة الوطنيّة للطاقة تسعى إلى تنويع مصادرها من خلال المضي قدماً في المشروع النووي واستثمار الطاقة المتجددة والصخر الزيتي بالتوازي مع استيراد الغاز.