عمان -الرأي

رصدت مديرية الامن العام عبر مختلف اداراتها الجنائية (وحدات مكافحة الجرائم الالكترونية) كل من يقوم باثارة الفتن والنعرات وبث خطاب الكراهية عبر مختلف الوسائل الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

واكدت في بيان وصل الرأي الإلكتروني انه تم القبض على عدد منهم واتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية الرادعة بحقهم لما اقترفوه من اعمال خارجة عن عاداتنا وثقافتنا واخلاقنا ومورثنا الحضاري والديني .

وبينت أن كوادرها الفنية والتقنية في الادارات الجنائية المختلفة رصدت وتتبعت عددا من المنشورات والفيديوهات المسيئة والمخالفة للقانون عبر مختلف الوسائل الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي خاصة تلك المثيرة للنعرات الطائفية والدينية والحاضة على العنف.

وأضافت انهم تمكنوا من التعامل معها جميعا، وفي احدى القضايا التي تمت متابعتها ورصدها القي القبض على 12 شخصا قاموا بارسال منشورات مسيئة تحمل تهديدات لاخرين عبر مواقع للتواصل الاجتماعي على اثر جريمة قتل الكاتب ناهض حتر الارهابية وتم تحديد اماكنهم جميعا والقبض عليهم واحالتهم للقضاء بعد انتهاء التحقيق معهم خلافا لاحكام قانون الجرائم الالكترونية رقم 27 لعام 2015 .

وتابعت : تم رصد ومتابعة احدى الرسائل التي تم تداولها عبر تطبيق (الواتس اب) والتي كانت تحمل كلمات تحض على الفتنه واثارة النعرات وجرى بعد التحقيق فيها وتتبعها تحديد ثلاثة اشخاص عملوا على انشائها ونشرها والقي القبض عليهم وتم احالتهم للقضاء بعد انتهاء التحقيق معهم , كما وجرى احالة احد الاشخاص كذلك للمدعي العام اثر قيامه باعادة نشر احدى الصور المسئية وارفاق المنشور بكلمات تشير الى ازدراء الاديان .

واكدت المديرية انه ما زال هناك متابعات لعدد من الحسابات التي استخدمها اصحابها لنشر واشاعه الفتنه من اجل تحديد هوية اصحابها والقبض عليهم , مشيرة الي التعاون الكبير الى ابداه مختلف مكونات المحتمع الاردني مع كوادرها خاصة من خلال الابلاغ عن مختلف تلك المنشورات المسيئة عبر مختلف وسائل الاتصال خاصة عبر تطبيق الهواتف الذكية (فرسان الاردن ) التابع لادارة الامن الوقائي.

وتعيد مديرية الامن العام تذكير الجميع انها مستمرة ومن خلال كوادرها في مختلف الادارات في رصد تلك التجاوزات وكل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مخالفات للقانون والقيم والعادات الاردنية الاصلية واتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية الرادعة بحق كل من يثبت تجاوزها , معولة على وعي المواطن الاردني في الحفاظ على السلم المجتمعي و تفويت الفرصة على كل من يحاول ويسعى وراء نشر تلك الافكار الطائفية الداعية للفتنة والعنف ونبذ مثل اولئك الاشخاص , والتفكير الجيد قبل القيام بنشر اي منشور عبر وسائل التواصل المجتمعي وحتى لا يعرض الشخص نفسه للمساءلة القانونية.