عمان - رسمي الجراح

يفتتح في السادسة من مساء اليوم في جاليري الاورفلي في ام اذينه المعرض الشخصي للفنان حازم الزعبي بعنوان « خزف وألوان «.
وبحسب الناقد مازن عصفور فان معرض الزعبي يمثل بصمة مهمة وبارزة على الساحة الفنية المحلية، وثمرة عمل دؤوب وتجربة خصبة طوع خلالها الفنان المادة الخام بمعرفية جمالية و فنية و تقنية جمع خلالها الفنان بين هندسة الروح لمفردات الموروث و بين جمالية دقة الصنعة و براعة التشكيل اعتمد فيها على مبادئ الوحدة والتماثل والتكرار.
و تتميز أعمال الفنان حازم الزعبي بدراسات بصرية لها خصوصية ومن ناحية اخرى تجد الاشارة الى خصوصيات اخرى لها دلالاتها في اعمال الخزاف الزعبي، فهو لا يوظف مفردات التراث توظيفا زخرفيا بقدر ما يوظفه توظيفا تشكيليا، بمعنى ان الحرف او الرمز لا يهدف الى التعبير عن كيان رمزي ولا كيان زخرفي و النتوءات و الانتفاخات سعيا في النهاية الى توليد لغة بصرية نقية بعيدة عن الاثارة الرمزية و التشويش.
ويضيف عصفور بان الزعبي يعطي اهتماما خاصا لجمالية الحركة ورشاقتها في تشكيلاته، فتارة نجده يعمد الى احداث تعدد في الاتجاهات في خطوطه وتارة يفتت حركتها الساكنة باستخدام المفاجآت الفراغية النشطة والمتحركة لإكساب تشكيلاته دينامية ونبضاً ويقودنا ذلك التصور الى الاستنتاج بأن الفنان يسعى الجمع بين لوحات ((البعدين)) ومجسمات ((الثلاثة ابعاد)) في سياق تشكيلي واحد.
بطبيعة الحال فان الالوان التي يوظفها الفنان مستمدة من خامات الأرض و التراب التي التحم بها و عشقها عشق الممارسة اليومية في تنقلاته في البيئة و الصحراء العربية .