محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

حواريتان في إربد وعجلون عن أسبوع الوئام بين الأديان

حواريتان في إربد وعجلون عن أسبوع الوئام بين الأديان

مشاركون في الجلسة الحوارية
u0645u0634u0627u0631u0643u0648u0646 u0641u064a u0627u0644u062cu0644u0633u0629 u0627u0644u062du0648u0627u0631u064au0629
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

اربد - عجلون - الرأي وبترا

نظمت امس، مبادرة «أسبوع الوئام الأردني سلام الأجيال»، في كلية إربد الجامعية جلسة حوارية حول الوئام بين الأديان، بمشاركة مجموعة من علماء المسلمين والمسيحيين وشباب المجتمع المحلي من إربد، وذلك ضمن فعاليات المبادرة التي أطلقتها مؤسسة محافظتي التطوعية بإربد، فيما نظمت مديرية اوقاف عجلون في قاعة مركز شابات عجلون حوارية اخرى حول اسبوع الوئام بين الاديان .
وتحدث مدير مديرية إفتاء إربد الدكتور عبدالله ربابعة عن التعايش بين المسلمين والمسيحيين في الأردن، مبينا أن الأردن يعد مثالا في التعايش الديني بين الطرفين، وأن تعزيز الحوار والوئام بين أتباع الأديان يشكل بلورة حقيقية للعيش والتعايش المشترك بين الأديان في المجتمع الأردني.
وأكد الأب يوحنا حداد من كنيسة الروم الأرثودوكس في بلدة الحصن أن جميع الأديان تدعو الى المحبة والسلام والوئام وقبول الآخر، مشيرا الى أن الأردن هو بلد للتعايش وهو أنموذج يحتذى به في جميع البلدان العربية والأجنبية.
الى ذلك نفذت المبادرة رسما لجدارية بعنوان «المحبة والوئام بين الأديان»، مقابل مدينة الحسن الرياضية بإربد بمشاركة مجموعة من الشباب والشابات المتطوعين من مؤسسة محافظتي التطوعية.
وخلال عملية رسم الجدارية أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأسبق عبدالرحيم العكور أننا في الأردن نعيش سويا «المسلمين والمسيحيين»، حياة طيبة وكريمة ونحتفل سويا بمناسبة طيبة للوئام والعيش المشترك الذي أطلقه جلالة الملك عبدالله الثاني على مستوى العالم للعيش في سلام على هذه الأرض الطيبة بغض النظر عن الدين والعرق والمنبت.
وقال المطران فيلمونس مخامرة رئيس أساقفة بيلا إن هذه الجدارية تأتي بجهود شبابية وتعبر عن روح المحبة والتآلف والتقارب بين أبناء الشعب الواحد، وأن مبادرة جلالة الملك تأتي للوئام والمحبة بين جميع الأديان السماوية، ونحن في الأردن نعيش بوحدة وطنية يعمها السلام والمحبة بين الدين الإسلامي والدين المسيحي.
وفي عجلون، قال المحافظ الدكتور فلاح السويلمين، ان الوئام بين الاديان يبرز أهمية التعايش الديني بين المسلمين والمسيحيين والذي ننعم فيه بالاردن بفضل السياسة الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني الذي يحرص على ان يعيش جميع ابناء الوطن بامن وسلام في شتى المنابت والاصول .
واشار النائب رضا حداد  ان الوئام بين الاديان هو إحدى دعائم التعايش السلمي في المجتمعات المتعددة الثقافات حيث انه من الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى  التي تؤمن بغير دينه  ودون أن يدخل في عملية تبادلِية مع طرف ثانٍ أو مع أطراف أخرى تقوم على التوافق حول مصالح أوأهداف أو ضرورات مشتركه فيما بينهم .
وقال كاهن رعية عجلون  الاب عامر الريحاني ان الوئام الاردني يساهم في تعزيز علاقة الالفة والمحبة بين مختلف ابناء المجتمع وتحتاج منا جميعا الى الدفاع عنها وحمايتها لنبقى متماسكين .
وبين الاكاديمي في الجامعة الاردنية الدكتور عبدالله القضاة، نه ينبغي أن ينطلق هذا التعايش إبتداء من الثقة والأحترام المتبادلين ومن الرغبة في التعاون لخير الإنسانية في المجالات ذات الأهتمام المشترك وفيما يمس حياة الإنسان من قريب وليس فيما لا نفع فيه  ولا طائل تحته .
وقال مدير اوقاف عجلون الدكتور احمد الصمادي انه ينبغي أن يتجه التعايش بين الأديان نحو إنصاف المظلومين والمقهورين في الأرض جميعاً من دون استثناء وإلزام كل من يمارس الظلم والقهر بأحترام أحكام القانون الدولي واتباع  تعاليم الأديان السماوية.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress