محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

1075 قتيلاً بـ 17 يوماً في العراق.. وواشنطن تدعو لتشكيل حكومة جديدة

1075 قتيلاً بـ 17 يوماً في العراق.. وواشنطن تدعو لتشكيل حكومة جديدة

كيري يلتقي البارزاني في كردستان العراق   (ا ب)
u0643u064au0631u064a u064au0644u062au0642u064a u0627u0644u0628u0627u0631u0632u0627u0646u064a u0641u064a u0643u0631u062fu0633u062au0627u0646 u0627u0644u0639u0631u0627u0642 (u0627 u0628)
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

عواصم - وكالات - نجحت القوات العراقية امس في وقف تقدم المسلحين غرب وشمال البلاد، في وقت حث وزير الخارجية الاميركي جون كيري على الوحدة وعلى تشكيل حكومة جديدة توقف زحف المسلحين الذي قتل فيه اكثر من الف شخص بحسب ارقام الامم المتحدة.
ويشن مسلحو «الدولة الاسلامية في العراق والشام» وتنظيمات سنية اخرى هجوما منذ نحو اسبوعين سيطروا خلاله على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه وشرقه بينها مدن رئيسية مثل الموصل وتكريت .
واكد تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» اقوى التنظيمات المتطرفة التي تقاتل في العراق وسوريا، عن نيته الزحف نحو بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف اللتين تضمان مراقد شيعية.
وقد اعلنت الامم المتحدة امس ان اكثر من الف شخص قتلوا في العراق بين 5 حزيران و22 من الشهر نفسه مع سيطرة مقاتلي تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» على اجزاء كبرى من شمال وغرب العراق.
وقال المتحدث باسم مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان روبرت كولفيل للصحافيين في جنيف ان 1075 شخصا قتلوا على الاقل واصيب 658 بجروح في البلاد مشددا على ان هذه الاعداد «تعتبر عموما الحد الادنى».
وعلى صعيد التطورات الميدانية، قال ضابط في الشرطة برتبة رائد ان «الجيش في حديثة (210 كلم شمال غرب بغداد) تسانده قوات العشائر صدوا هجوما صباح امس لقوات داعش واجبروهم على التراجع».
واضاف ان «الجيش والعشائر شيدوا سواتر ترابية حول المدينة لمنع تقدم عناصر داعش» .
وتقع مدينة حديثة التي تضم احد اكبر محطات الكهرباء في الانبار على الطريق المؤدي الى الرمادي عاصمة المحافظة التي تسكنها غالبية من السنة وتشترك مع سوريا بحدود بطول نحو 300 كلم.
 ويحاول مسلحو «الدولة الاسلامية في العراق والشام» والتنظيمات الاخرى الزحف غربا في الانبار حيث تمكنوا من السيطرة على مدن القائم وعنه وراوة قبل ان توقف القوات الحكومية زحفهم هذا في حديثة.
 وقصفت الطائرات العراقية امس جسرين حيويين على نهر الفرات قرب مدينة القائم (340 كلم شمال غرب بغداد) كان يستخدمها المسلحون للانتقال من محافظة نينوى التي يسيطرون عليها الى محافظة الانبار. وفي شمال العراق، صدت القوات الحكومية هجمات جديدة على مصفاة بيجي قرب مدينة بيجي (200 كلم غرب بغداد) والتي تعتبر اكبر مصفاة نفط في العراق، بينما قتل 19 شخصا على الاقل واصيب 17 بجروح في غارات جوية شنتها القوات العراقية فجر امس على احياء في المدينة، وفقا لمصادر مسؤولة وطبية.
 وقتل ايضا 13 شخصا هم سبعة مسلحين وستة مدنيين في غارات مماثلة استهدفت مدينة القائم، وفقا لما افاد به شهود عيان .
سياسيا، اكد رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني لوزير الخارجية الاميركي جون كيري في اربيل ان الهجوم الواسع الذي يشنه المسلحون في شمال وغرب وشرق البلاد خلق «واقعا جديدا وعراقا جديدا».
 وقال كيري من جهته ان «تحدي تشكيل الحكومة هو التحدي الرئيسي الذي نواجهه»، داعيا بارزاني الى العمل مع قادة البلاد على ترسيخ الوحدة في ما بينهم في هذا «الوقت الحرج» للعراق.
 واجرى كيري في زيارته التي لم يعلن عنها مسبقا الى اربيل محادثات مع المسؤولين الاكراد بعد يوم من زيارته بغداد ولقائه بعدد من المسؤولين العراقيين بينهم رئيس الوزراء نوري المالكي.
 وكان كيري تعهد في بغداد الاثنين بان تقدم بلاده دعما «مكثفا ومستمرا» للعراق في مواجهة «التهديد لوجوده» الذي يمثله هذا الهجوم، داعيا قادة البلاد الى الوحدة حتى يصبح هذا الدعم «فعالا».
 ومنذ بدء الهجوم، تولت قوات البشمركة الكردية مسؤوليات امنية اضافية في ظل انسحاب الجيش العراقي من عدة مواقع في شمال العراق وشرقه، حيث بسطت خصوصا سيطرتها على مناطق متنازع عليها مع الحكومة المركزي، على راسها مدينة كركوك الغنية بالنفط.
 وقال بارزاني في مقابلة مع شبكة «سي ان ان» قبيل لقائه كيري «قمنا بكل ما نستطيع القيام به على مدى الاعوام العشرة الماضية لبناء عراق ديموقراطي، الا ان هذه التجربة وللاسف لم تنجح».
واضاف ردا على سؤال حول امكانية ان يحاول الاكراد اعلان استقلالهم في ظل هذا الوضع ان على «شعب كردستان ان يحدد مستقبله ونحن سنلتزم بقراره»، معتبرا ان «العراق يتهاوى على كل حال، ومن الواضح ان الحكومة الفدرالية او المركزية فقدت السيطرة على كل شيء».
وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد حثت الأطراف المعنية في العراق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.
ورأت ميركل امس في برلين أنه من الضروري التوصل لحل سياسي في العراق من أجل تحقيق الاستقرار الدائم هناك ودعت إلى إشراك «جميع الديانات» وجميع قطاعات الشعب العراقي في حوار من أجل تشكيل هذه الحكومة.
من جهة اخرى قال مسؤولون اميركيون الاثنين ان بغداد قدمت ضمانات للولايات المتحدة بأن قوات العمليات الخاصة الامريكية التي أمر الرئيس باراك اوباما بارسالها الي العراق ستتمتع بحصانة من مقاضاة محتملة امام المحاكم العراقية.
وبهذا الاتفاق فان واشنطن تغلبت على عقبة مهمة بينما تسارع الي دعم الوجود الامريكي في العراق في مواجهة المكاسب التي حققها متشددو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress