محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

قرأت لك - ابن سيرين .. والأحلام

قرأت لك - ابن سيرين .. والأحلام

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ

حُكي أنه جاءت امرأة إلى «محمد بن سيرين «وهو يتغذى فقالت رأيت رؤيا فقال قصي
فقالت القمر قد دخل على الثريا ونداء من خلفي أيتها المرأة امضي إلى محمد بن سيرين فقصي عليه رؤياك . فقبض ابن سيرين على يديها وقال لها كيف رأيت!؟ فأعادت الكلام ثانياً فعند ذلك اصفر وجهه وقام وهو آخذ بعضه ، فقالت أخته ما بالك مصفر الوجه!؟ قال فكيف لا يكون ذلك وقد زعمت هذه المرأة إني قد أقبر بعد سبع!!!! فدفن في اليوم السابع رحمه الله .وقيل أنه جاء رجل إلى جعفر الصادق فقال له رأيت كأني عانقت القمر فقال له الإمام عزب أنت؟ قال نعم .قال: تتزوج بامرأة أحسن أهل زمانها ،ثم غاب عنه الرجل مدة طويلة ثم جاءه فقال له: سيدي إني تزوجت امرأة لم يكن أحسن منها، و رأيت البارحة كأني أحمل القمر ؟!فقال له :ستلد لك هذه المرأة ولد أحسن أهل زمانه تحمله، فقال يا سيدي والله وهي الآن حامل، فكان الأمر عبرته رحمه الله .
( حكاية ) حُكي أن الإمام الشافعي لما كانت أمه حاملا رأت في منامها كأن الكوكب الذي يقال له المشتري قد خرج من فرجها ونزل بمصر فوقع وطار منه شرر عظيم كالقطع فلم تبق مدينة ولا شيء إلا وصار فيها علمه ومذهبه ويكون مقامه كما عبّر رحمه الله عليهم .
( فصل ) فان رأى أنه قامت القيامة فان العدل يبسط في ذلك المكان الذي رآه فيه وإن كانوا
ظالمين انتقم الله منهم يوم القيامة لأنه يوم الفصل والجزاء وإن كانوا مظلومين انتصروا ، هو أشد الأمر واضح الرؤيا .
( فصل ) ومن رأى أنه دخل الجنة فإنه يدخلها وهي بشارة له بما تقدم من صالح الاعمال فان رأى أنه أكل شيئاً من ثمارها أو أعطاها غيره فان ثمار الجنة كلام طيب مثل البر والخير بقدر ذلك ،وإن أصابها لم يأمنها شيئاً ولم يكن يقدر على أكلها فانه يصيبه خير في دينه ولا ينتفع به وربما يدل على علم لا ينتفع به ومن رأى أنه شرب من عيونها ولبس من ثيابها فانه أمل يناله في الدنيا والآخرة من البر والتقوى وأما أرياضها وعيونها وحورها فإن ذلك خير يناله في دنياه وآخرته من البر والتقوى ونعم تناله في الدنيا بقدر ما رأى .
( فصل ) ومن رأى انه يدخل جهنم فانه يدخل في خطايا عظيمة وهي ضد رؤية الجنة ورؤية ذلك تدل على تدمير فليبادر بالتوبة وفعل الخير وإن لم يصبه منها شيء فان ذلك من
هموم الدنيا بقدر ما رأى، أما نار الدنيا فانها يعبر عنها على وجوه كثيرة فان رآها وقعت في أرض مجدبة أو محلة أو دار لهب وهي تأكل كل ما أتت عليه ولها صوت هائل فان ذلك جور يقع في ذلك الموضع بقدر النار وهوائها وإن تكن الارض مجدبة فان طاعون أو برسام
أو موت يقع هناك، فان لم يكن للنار لهب ولا لسان وهي تأكل بعضها وتترك بعضها فان ذلك أحداث وأمراض تقع هناك فان رأى أنها نزلت من السماء فهي أشد عليهم فان لم يراها أكلت شيئاً فان ذلك يكون منازعة شديدة تكون باللسان من غير ضرر، فان كان لها دخان فالأمر في ذلك أهون وإن رأى أنها صعدت من موضع السماء فان أهل ذلك الموضع السماء فانهم قد حاربوا الله تعالى بالمعاصي وافترى عليه بهتاناً.
ومن رأى أنه أجج ناراً وأشعلها فانه أمر بهيج ينتفع به ويسد فقره وان البرد فقر والحر غم فان شوى عليها لحماً فانه يبرأ من غيبة الناس مما يناله بلسان فان أكل من ذلك فانه ينال رزقا قليلاً لأن الشيء حزن ونقل فان كان يطبخ بها طعام فانه بهج قيم البيت بكلام على أمر مكروه فان رأى ناراً أحرقت ثيابه أو بعض أعضائه تصيبه مصيبة إصابته ولسان بلهب فانه ضرر يصيبه على يد سلطان والله أعلم فان لم يكن لها لهب فهي مرض برسام فان رأى أنه يأكل ناراً من غير لهب فانه يأكل مال اليتيم فان كان لها لهب فانه يكون في ذلك كلام وتعب فان رأى أنه أصاب وهج نار فان يقع في ألسنة الناس ويغتابونه ولكن كلام سوء يناله بقدر ما رأى والشرار عليه أصابه عذاب فان رأى عذاب ورأى بيده شعلة نارا أصابه مشقة من سلطان فان كانت النار وقعت في سوق أو حانوت فان ذلك نفاق في السلع غير ان الثمن يكون حراماً فان رأى سراجاً قوياً مضيئاً في بيت فهو صلاح حال الدار وإن ضعيفاً في ضوئه كان حاله كذلك فان انطفأ يكون في الرؤيا ما يدله على الموت فانه يتغير حاله ويصيبه ما يكرهه وإن كان يوقد ناراً يستضئ بها الناس أو يهتدون فانه علم أو حكمة ينتفع بها الناس وإن رأى أنه يجمع أمراً باطلا من العلوم ولا ينتفع به أحد من الناس ومن رأى أنها ناراً وهي لا تتقد فانه علم ينفع أيضاً والله اعلم .
( الباب ) الخامس في تأويل الأمطار والرعد والبرق ومياه الآبار ) .
والسواقي والأنهار والسفن والطواحين وغيرها , المطر غيث ورحمة وكذلك الغمام فان كان خاصاً في موضع دون غيرها كان ذلك أوجاعا وخسارة في الدنيا تقع بأمل ذلك الموضع المخصوص بها كانت تصيبهم فان رأى السماء تمطر سمناً وعسلاً أو ماشية أو غيرذلك فإن عاقبته خير ورزق ينزل على البقعة وكل مطر يستحب أن يكون كذلك .
( حكاية ) حُكي أنه جاء رجل إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه فقال له إني رأيت ظلة تمطر من السماء سمناً وعسلاً والناس يأخذون منه فبين مستكثر وبين مستقل فقال ابو بكر رضي الله تعالى عنه : أما الظل فالإسلام وأما السمن والعسل فحلاوته وكل مطر يستحب نوعه فهو محمود . وسأل رجل جعفر الصادق رضي الله عنه فقال: إني كأني أخوض في المطر يوماً وليلة فقال :ما أحسن ما رأيت تخوض في الرحمة وترزق في الأرض وسعة الرزق وقيل له ايضاً: رجل رأى مناماً كأن مطراً نزل على رأسه خاصة فقال: هذا الرجل مذنب كثرت ذنوبه عليه وأحاطت به خطيئته ألم يسمع قوله ( وأمطرنا عليهم مطراً فساء مطر المنذرين ).
( فصل ) الرعد مع الريح سلطان جائر فوق البرق للمسافر خوف للمقيم طمع لقوله تعالى .
( هو الذي يريكم البرق خوفاً وطمعاً ) وقيل أن الرعد بلا مطر خوف للمقيم وللمسافر الأصفر يدل على المرض والأحمر يدل على سفك الدماء وقيل إن رأى قوس للزوج يدل على ريح صاحبة السيل على هجوم العدو وسيلان المزاريب إن المطر يدل على الخير والخصب .
( فصل ) والسحاب حكمة ورحمة وهو دين الإسلام من لم يكن فيه هيئة العذاب من سوء الظلمة وارياح وهول فمن رأى انه ملك السحاب أو جمعه أو سار فيه وركبه فانه ينال مما ذكرناه أمراً عظيماً .
( حكاية ) حُكي إنه سأل جعفر الصادق رضي الله عنه عن رجل رأى انه يأكل من السحاب وبين يديه سحب كثيرة فقال: نعم ما رأى هذا رجل تعلم العلم وارتفع في الذكر وحاز الفخر ونال من ذلك ما لم ينله احد ثناء حسن وجاه . وقد روي أنه سئل عن رجل كانت السحاب ظللته فقال: إن كان هذا الرجل سقيماً فيشفى وأن كان فقيراً فانه يغنى من فقره وإن كان مظلوماً ينتصر لأن السحاب رحمة وكانت تظلل رسول الله صلى الله عليه وسلم في الوقائع والحروب .
( فصل ) وأما البرد والثلج والجليد فهو هم وغم وعذاب إلا أن يكون الثلج قليلاً في موضعه الذي جرب للعادة بنزوله فيه كان كذلك فهو خصب لأهل ذلك الموضع والجليد ملل إلا أن يرى أنه اغترف ماء من إناء فجمد فيه فانه حينئذ ماء جامد صامت يجمده عنده ويبقى والبرد لا خير فيه بكل حال – والله أعلم – .

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress